Wednesday, November 20, 2013

أرزك صامد يا وطن !



لبنان يا أجمل قصيدة غنّاك كتار
يا أرزة شامخة مكللّة بالغار
يا وطن لا تحزن ان دقوا فيك مسمار
مش عارف انو مصيرهم جهنم والنار؟

******
كل يوم من ودّع شهيد
وهالأرض اللي بتعطي وتزيد
... شبعت دم ونار وحديد
وصار الوقت نعمّر بلدنا من جديد
******
يا شعب بلادي لا تخاف
بوجّ الاعدا قوم وقاف
سني شيعي، مسيحي درزي، ما بتفرق
باذن العدرا قوات الجحيم ما بتخرق
... وحدتنا هييّ المفتاح
وعين الرب ما بترتـــاح
غير ما يكون الأرز أقوى من الريح
صامد بوجّ الاعدا ...
يمكن ينحني بس ما بينكسر وما بزيح
--------
فيليب أبوزيد

Sunday, October 27, 2013

تويتر مصدراً موثوقاً للأخبار ؟؟؟؟

مرة جديدة تقع معظم وسائل الإعلام اللبنانية ضحية "تويتر" والأخبار التي يتم تتداولها دون تأكيدها أو على الأقل الاتصال بمصادر موثوقة للتأكد من صحة الخبر ؛ 
في تمام الساعة السابعة صباحاً قرأت تغريدة من حساب الصحافية نضال الأحمدية يعلن وفاتها ، للوهلة الأولى لم أصدّق وطرحت تساؤلات عدّة : هل الحساب الرسمي مخترق ؟ لماذا تويتر يحّذر من المواد التي يتم تغريدها مع كل تغريدة من هذا الحساب ؟


ووضعت الخبر متسائلاً عن صحتّه ... عدد من الصحافيين الزملاء الذين يحترمون مهنتهم ، تساءلو السؤال عينه ... وبدأوا التواصل مع مقرّبين من مصدر الخبر (في هذه الحالة الاعلامية نضال الاحمدية) تحوّل تويتر الى غرفة عمليات للتأكد ومن بين هؤلاء الزملاء : نيشان ديرهاروتونيان وهدى شديد وغيرهم ... حتى تم التوصل الى مصدر مقرّب من نصال الاحمدية وتم نفي الخبر ؛ 
في هذه الاثناء ، يؤسفنا أن نقول أن بعض وسائل الاعلام المحترمة وقعت في فخ الخبر وبدأت تتداول به وتتناقله دون القول بأن مصدره قد يكون غير موثوقاً (أي حساب تويتر معرّض للخرق في أية لحظة) ؛ لا سيمّا وأننا حاولنا مراراً أن نسأل صاحب التغريدات من حساب "نضال الاحمدية" أن يعرف عن نفسه وهويته إن كان مساعداً ولم يأتِ الرد ؛

بغض النظر عن هذا الخبر أو سواه ، ما نطرحه اليوم من تساؤل هو التالي ؛ 
هل تويتر هو فعلاً مصدر موثوق للأخبار في لبنان ؟ 
وهل يجب أن نتناقل الخبر دون التأكد من صحته ؟ 
قد لا نلوم المواطن العادي الذي أراد أن يتحول صحافياً وغرّد الخبر عند قرائته دون التأكد 
لكن اللوم الكبير هو على من يفترض أن يكون محترفاً وأن يتأكد من مصدر موثوق حتى ولو كان الخبر صادراً عن حساب رسمي ففظاعة الخبر أحياناً تعطينا فكرة عن مدى إمكانية أن يكون صحيحاً أم لا؛ 

نضال أحمدية ليست رجلاً سياسياً أو زعيماً طائفياً كبيراً لكن ماذا لو كان الخبر لا سمح الله ، اغتيال احد الشخصيات السياسية الكبرى في البلد ... هل كانت وسائل الاعلام لتتحمل مسؤولية الدماء التي كانت ستسيل من جرّاء الخبر غير المؤكد ؟

المطلوب من جديد  إعلام موثوق لا إعلام سريع ! تماماً كما الفرق بين الفاست فود والأكل المطهي بشكل متقن في المنزل ... علينا معرفة نوعية وجودة الخبر الذي نقدمّه للقارىء وللناس تماماً كما يسعى الشيف في المطعم لتقديم أفضل الأطباق إلى رواد المكان ... فكي لا تخسروا رواّدكم ... استخدموا هواتفكم 

فيليب أز

إليكم بعض وسائل الاعلام التي غرّدت الخبر دون التأكد أو حتى ذكر المصدر الاساسي الذي هو حساب نضال أحمدية على تويتر

منذ قليل ، ورد التالي على موقع "جريدة النهار"؛  
يعتذر موقع " النهار " من قرائه ومن الاعلامية نضال الاحمدية عن الخطا الذي حصل صباحا في نقله خبرا كاذبا عن وفاة الاحمدية









 

Sunday, September 29, 2013

The Seoul Experience

After two years following my visit to Seoul, South Korea, I was asked to talk about this visit in the gathering of the Lebanese-Korean Businessmen in Phoenicia Hotel  - Beirut. 

A documentary I did during that visited was shown in the event, followed by this word  : 
I invite you to discover more with me South Korea .




Aneo Ha Seo !
I would like to thank you for taking the time to watch my documentary about South Korea, a journey to remember indeed. This is one of the Unforgettable Documentaries I did ...
I will be Quick and allow me to share with you what have I learned and experienced during my visit in 2011 to Seoul.

- Tradition and culture :
FIRST let me talk about the People /
People in South Korea live the burden of their Two Thousands three hundred years B.C ! of Tradition with flexibility and easy life style.
They have kept the Humble and Wise Personality from their Ancestors /
They combine the new and old infrastructure in a way to balance between modernity and Tradition .
At the same time they enjoy the nightlife especially in a crowded capital like Seoul that really never sleeps ! (not Only New York and Vegas Do) !
- I invite you to imagine with me a capital with 10 Million citizens circulating every day back and forth from work to their residence !
This challenge was taken by the Local government of Seoul to Develop a whole New Public Transportation System known by “TOPIS” it has the ability to control via cameras every single vehicle in the Capital in addition to the timing of BUSES and METRO etc. - Working hours :
One very important detail that fascinated me is that some official administrations in Seoul close at 6:00 PM to reopen early the next day ! That is double the time we spend “working” in our Public Administrations. (without counting coffee breaks) This FACT alone gives you a hint to the Productivity level of the country and the determination of the government to accelerate the economical cycle in the country.
Which also explains naturally the GDP Of S. Korea with $1.151 trillion (2012)
- The economy is based on industry / services / and obviously Technology ~
Which takes us to the next issue I will talk about : Internet Speed in S.Korea :
According to the latest numbers of leading internet speed in the world, Internet speed in South Korea can reach and average of 14 Mbit/Second with a peak speed of 44.8 Mbit / second.

- S. Korea occupies TOP 1 in the world with this internet speed while Japan came in second with 10.8 Mbps and the U.S. came in the eighth spot with 7.4 Mbps.

- Imagine yourself in the Metro (if we ever had a metro in Beirut) watching a live stream Movie on your “Samsung S4 Mini” (someone has to pay the advertisement) without having to visit the whole neighborhood before loading a 10 minute clip on youtube !!
South Korea has a market economy which ranks 15th in the world by nominal GDP and 12th by purchasing power parity (PPP),
South Korea is one of the Asian Tigers, and is the only developed country so far to have been included in the group of Next Eleven countries.
South Korea had one of the world's fastest growing economies from the early 1960s to the late 1990s, and South Korea is still one of the fastest growing developed countries in the 2000s. South Koreans refer to this growth as the Miracle on the Han River.
As we still wait the miracle of Karantina river and the crocodile in it, I thank you for listening and wish u a nice evening.

Photo with the Korean Ambassador To Lebanon

Take a Look at the Documentary :
https://www.facebook.com/photo.php?v=10150537638855282&set=vb.36626340744&type=3&theater


By Philippe Abou Zeid – Sep. 21 , 2013

Wednesday, August 14, 2013

اشتدّي يا أزمة ... تهزلي يا صحافة !


رحم الله جبران اندراوس التويني (جبران الجدّ) الذي سقط شهيداً للصحافة الحرّة وهو يدافع عن قضية فلسطين وقضايا العرب على احد المنابر . ورحم الله غسان جبران تويني الذي صرخ "أتركوا شعبي يعيش" في الامم المتحدة وصاغ القرار 425 الذي كان أب القرارات لتحرير لبنان من الاحتلال... ورحم الله الشهيد جبران غسان تويني الذي قتلته يد الغدر والاجرام لانه تحدّى الجبناء الذين يصفوّن الجسد ويخافون الكلمة ... ورحم الله الشهيد سمير قصير الذي دفع ثمن اندفاعه لربيع عربي ظلّ من بعد رحيله متأرجحاً بين "الاحباط ليس قدراً وبيان الحلم".... 

 

ورحم الله أيضاً سليم اللوزي وميشيل أبو جودة وفؤاد حداد (أبو الحنّ) وكامل مروّه وسليمان أبوزيد وقبلهم رحم الله شهداء الحكم العثماني الذين علّقت مشانقهم في ساحة الشهداء ومنهم الأخوين خازن والشيخ أحمد حسن طبارة وسعيد فاضل عقل وعمر حمد والامير عارف الشهاب وعبد الغني العريسي وباترو باولي وجورجي حداد .... ولائحة الشرف تطول لتضم قافلة من الصحافيين الأحرار الذين ماتوا من أجل قضية وهدف ومن أجل وطن عزيز كريم شريف لبنان.

هذه الصحافة القديمة العريقة هل ماتت مع أصحابها ؟ اللهم ما نقرأه اليوم لا يشبه بشيء ما أورثنا إياه هؤلاء العظماء في مهنة المتاعب التي حولّها البعض اليوم الى مهنة ... مجرّد مهنة ... مجردّة من الرسالة ولا تجلب سوى المتاعب (يتبع)

Sunday, August 11, 2013

ليش في أحلى من لبنان ؟


بنص ساعة منعمل سكي ومنسبح ! أوف !!! مش عم صدّق شو هالانجاز!
بنص ساعة فيك تبرم باريس ونيو يورك ولندن بالميترو يا حبيبي !! وين بعدكن ؟؟!

بيقولو ما تجو ع لبنان ... ليش في أحلى من لبنان ؟
أسخف اعلان سياحي للبنان عنوانو العريض : التكاذب المشترك تماماً متل كذبة "التعايش المشترك" ! بيكفيّ مسخرة !

ع شو بدن يجو ع لبنان ؟ تيشوفو التطرف والعنف والخطف وين صار ببلدنا ؟؟؟ ويعيشوا تجربة الاحتجاز وطلب الفدية والابتزاز وربما قطع الأعضاء ؟؟

وبين مزدوجين : (و ع سيرة الأعضاء شو يعرفكن ما يصير في سوق سودا للأعضاء المبتورة بالمعاملتين بعد السيطرة عليها من قبل جماعات تكفيرية تحرّم التواصل الجسدي خارج اطار الشرع ) ...

ع شو بدن يجو ع لبنان ؟ ليقضّوا نص نهار بالسيارة من بيروت لجونية أو عالشمال ؟ أو من بيروت لصيدا والجنوب ؟ مع احتمال قطع طرق وحرق دواليب ؟


ع شو ولشو بدن يجو ع لبنان ؟ كرمال يلتعن نفسن بعجقة السير والفوضى بالطريق مع تجربة استثنائية لحيوانات تتسابق في باصات الركاب : "لا تلحقني مخطوبة" تتسابق على زبون الف ليرة ومستعدين يقتلوا قتيل كرمالو ؟ ( و ع فكرة نصّن مسلحّين) ...

ع شو بدن يجو ع لبنان ؟ ع أمن المطار وطريق المطار الممسوك ؟ ع مفاوضات بتصير بين عشاير على مخطوفين بعيد عن الدولة ومنطق الدولة وأمن الدولة ؟

ع شو بدن يجو ع لبنان ؟؟ ليموتو بشي قنبلة موقوتة تحت سيارة مفخخة من شخص موتور ومهووس دينياً وجنسياً وحاقد ع شعب أو طايفة بأكملها ؟

ع شو بدن يجو ع لبنان ؟ ع شرطة سياحية فيها 16 عنصر ؟؟

ع شو ولشو بدن يجو ؟؟ لألف وسبب وسبب ...
بالمختصر : لبنان أحلى بلد ... بالكتب بالتاريخ بالفن والجغرافيا وبذاكرة اللبنانييّ من الاستقلال الى قبل حرب السبعينات وبعض أمجاد الرحابنة وصباح ووديع الصافي ...وبس !
 
أما عن مصيرنا نحن الشعب العادي ؟ فالله يرحمنا ويرحم لبنان وما تبقى من أيام قليلة من عمر الدولة ... شبه الدولة - السراب.
 
على أمل أن يعود لبنان الذي كان ولا نعرف كيف ومتى سيعود ... لكن ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل

فيليب أز

Saturday, July 27, 2013

A Rare Politician in History

Harry Truman was a different kind of President. He probably made as many, or more, important decisions regarding our nation's history as any of the other 42 Presidents preceding him. However, a measure of his greatness may rest on what he did after he left the White House.

The only asset he had when he died was the house he lived in, which was in Independence Missouri . His wife had inherited the house from her mother and father and other than their years in the White House, they lived their entire lives there.
Harry & Bess
Harry & Bess
When he retired from office in 1952, his income was a U.S. Army pension reported to have been $13,507.72 a year. Congress, noting that he was paying for his stamps and personally licking them, granted him an 'allowance' and, later, a retroactive pension of $25,000 per year.

After President Eisenhower was inaugurated, Harry and Bess drove home to Missouri by themselves. There was no Secret Service following them.

When offered corporate positions at large salaries, he declined, stating, "You don't want me. You want the office of the President, and that doesn't belong to me. It belongs to the American people and it's not for sale.."

Even later, on May 6, 1971, when Congress was preparing to award him the Medal of Honor on his 87th birthday, he refused to accept it, writing, "I don't consider that I have done anything which should be the reason for any award, Congressional or otherwise."

As president he paid for all of his own travel expenses and food.

Modern politicians have found a new level of success in cashing in on the Presidency, resulting in untold wealth. Today, many in Congress also have found a way to become quite wealthy while enjoying the fruits of their offices. Political offices are now for sale.

Good old Harry Truman was correct when he observed, "My choices in life were either to be a piano player in a whorehouse or a politician. And to tell the truth, there's hardly any difference!

I say dig him up and clone him!!

Wednesday, July 17, 2013

تاريخ في مدينة




مضى أكثر من عام على آخر زيارة قمت بها لتلك المدينة العريقة المفعمة بالحياة والعابقة برائحة التاريخ والحضارة، ففي هذه المدينة وتحت أصوات القذائف وانهمار الرصاص أبصرت النور للمرة الأولى في مستشفى سيدة المعونات، فوجدتني في مدينة أحبّها والديّ وتواعدا فيها وأحاول أن أرد لها الجميل اليوم من خلال لمحة في التاريخ ولفتة الى الحاضر.

ففي جبيل نشأ فن معماري مميز وبني في المدينة أول بيت بالحجارة المصقولة على أعمدة سبعة هي "أعمدة الحكمة". وفي جبيل شيّد أول هيكل حوالي سنة 2800 م. وأوّل سور يحمي المدينة من الغزو. وكانت جبيل العاصمة الفينيقية المقدّسة يتوّجه إليها المؤمنون بخلود الأرواح من كلّ صوب، ومنها انطلق أول مهرجان احتفالي ديني في العالم، هو مهرجان أدونيس الذي كان يواكبه رقص وغناء وموسيقى وبدايات مسرحية. (ما يعطي مهرجانات جبيل اليوم تلك العظمة التاريخية والأهمية في المكان والزمان ولا عجب أن تستضيف أيضاً هذا الصيف أهمّ الفرق الموسيقية العالمية والمحليّة إنما بطابع عالمي ونعني هنا الرحابنة الذين أحبّوا هذه المدينة وهي تبادلهم الموّدة.)


إذن هذه المدينة العريقة المجبولة بالتاريخ والتي تدرّس في دول العالم على أنها منطلق الحرف والأبجدية، وجد فيها ناووس أحيرام حيث كُشف النقاب عن أول أبجدية في العالم وكان لأبناء جبيل والسواحل اللبنانية والفينيقيين و"جدّنا" قدموس الفضل في تطوير هذه الأبجدية ونشرها تسهيلاً للتبادل والحوار ونشر المعرفة وحفظ التراث الإنساني. ويجدر أن نذكّر في هذا السياق أن الفينيقيين كانوا أول من دمج الصوت مع الرسوم، فأصبح لكل شكل مكتوب نبرة أو بصمة صوتية فتطورّت معهم الكتابة من الشكل الى الشكل والصوت معاً. فالكتابة المسمارية على سبيل المثال (ابتدعها الفراعنة) كانت صامتة ومع الفينيقيين انتشرت أولى اللغات وربما كانت الحاجة أم الاختراع فالتجارة بحاجة للكلام والتواصل والتفاعل والتفاهم وهذا ما فعله أجدادنا.

أما اسم جبيل ، بيبلوس ، فهو اشتُق من اسم الكتاب الذي أطلق بالمجمع على التوراة "بيبل" أو "بيبليا" وهناك تفسير مشابه يقول أن كلمة "بيبلوس" تأتي من أصل يوناني وتعني ورق البردي. لكننا لن نغوص اليوم في أصل كلمة جبيل المدينة التي تخطى عمرها 6000 عام. 

من غابات جبيل ، وكانت تشتهر بغابات الأرز اللبناني، بنيت هياكل في مصر وأرشليم وسفن تجارية وحربية وساهم الجبليون في بنائها كما جاء في الكتاب المقدس. وجبيل أيضاً كانت صلة الوصل بين حضارتي مصر وسومر اللتين تزامنتا مع الحضارة الفينيقية وأول مركز تجاري في التاريخ.  وننقل عن المؤرخ ألكسندر مورا في كتاباته عن جبيل: "كانت بيبلوس، وهي أهم مركز مزدهر للتبادل التجاري، في العهود القديمة، البوتقة التي كانت تنصهر فيها الأساطير والشعائر الدينية المصرية والآسوية، وفيها تلتقي التفاعلات في حقول الفنّ والسياسة".

عراقة جبيل ليست فقط تاريخية وسياحية (اليوم) ، لكنها ذكرت في الكتاب المقدّس. وورد اسم جبيل مرات عديدة في العهد القديم مع موسى الكليم حوالي سنة 1200 ق.م. وقد سمّيت فيه جِبَل وسمّي أهلها جبلييّن. وجاء في سفر يشوع: "وأرض الجبليين وجميع لبنان جهة شرق الشمس." وفي سفر المملوك الثالث : "نحتها بنّاؤو سليمان وبنّاؤو حيرام والجبليون وهيّأوا الأخشاب والحجارة. (انتهى الاقتباس من كتاب جبيل في التاريخ للمؤرّخ جميل جبر).


إذن وبعد هذه الجولة على تاريخ جبيل القديم لا بد من الانتقال الى حاضرها اليوم، وباختصار يمكن القول أن المدينة تعيش اليوم ورشة حقيقية ويبان الأمر جليّاً لزائر المدينة التي تغيّرت واجهات أسواقها وبعض مطاعمها بشكل ملفت وأفضل في ظل وقت قياسي، طبعاً دون أن يطال التحديث السوق العتيق، لتستحق بالفعل لقب "أفضل مدينة سياحية عربية للعام 2013" من قبل أكاديمية تتويج جوائز التمييز في المنطقة العربية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية.

جبيل اليوم تحاول أن تنقذ ما تبقى من سياحة في لبنان، ونحاول معها أن نستعيد مجد ضائع للبنان وكل ما نملك هو الأمنيات لان تنجح والقيّمين عليها في الاستمرار بإبراز وجه لبنان الحقيقي. لبنان العلم والثقافة والانفتاح والفنّ والثورة الفكرية ، وليس لبنان الخطف والقتل والنعرات الطائفية. جبيل بالفعل أحلى وبالفعل هي تاريخ في مدينة وليست مدينة من التاريخ.
فيليب أ.ز.

Wednesday, July 3, 2013

فشل مرسي كان متوقعاً

لم أكن متفاجئاً بما حصل بالأمس في مصر ، فمنذ استلام مرسي الحكم لم يفِ بالوعود التي قطعها هو والأخوان للشعب المصري. بدءاً بعدم الترشح الى الرئاسة مروراً بعدم السيطرة على مجلس الشعب وصولاً إلى عدم المساس بالمسلمّات في مصر... عزل القضاة ، فشل في تعيين نائب رئيس قبطي (راضخاً لتهديدات الاسلاميين) ، ناهيك بالفشل في الملف الاقتصادي وفي ضبط الوضع وإعادة هيبة الدولة والحكم ومصالحة الناس مع الدولة ما بعد الثورة .... كل هذه الاخفاقات لا بد أن تنهي حكم من ورث وظيفة جمال عبد الناصر وأنور السادات ... يبقى أن نضيف أن التجربة المصرية مثالاُ لكل الاسلاميين في المنطقة : تعلمّوا من الدرس المصري وانفتحوا على سائر فئات المجتمع لأنه لا خلاص ولا حياة للأنظمة إلا إذا كانت في تناغم وتواصل وانتفاح ... انتهى زمن التقوقع والانعزال.

Thursday, March 14, 2013

مطران الفقراء الذي أصبح بابا


خورخي ماريو برغوليو   -   البابا فرنسيس
لحظات جميلة وتاريخية عاشها العالم لحظة اعلان البابا الجديد، فرنسيس. في البدء دخلنا في لعبة التوقعات وترجيحات الصحف ... غير أنني كنت على يقين أن من سيأتي لنا ببابا للكنيسة ليس الإعلام بل هو الروح القدس. فأنا سعيد بأن كل توقعات الإعلام فشلت... وللمرة الأولى في تاريخها تختار الكنسية بابا بهذه السرعة من خارج دائرة التوقعات والضوء. فالكنيسة والإرادة الإلهية طبعاً، تعرف جيدّاً ما نحن بحاجة إليه اليوم. هذا البابا الجديد يرفض الضوضاء والبزخ والبهرجة... هو يحضّر ويطهي طعامه بنفسه... يتنقل بالباص ووسائل النقل العام ... وليس غريباً أن يختار اسم "فرانشيسكو" تيمنّاً بالقديس فرنسيس الأسيزي الذي عاش فقيراً بين الفقراء والمرضى والبرص... شكراً يا رب لأنك منحتنا بابا يجب علينا جميعاً أن نتمثل به... شكراً لأنه في اللحظة الصعبة وفي الليلة الظلماء ...يبرز الأمل. شكرًا لأن الكنيسة بأمسّ الحاجة للإصلاح بعد أن عملت الشياطين وتعمل في السرّ والعلن لضرب صورة الكنيسة وتدنيسها عبر التسويق لبدع لم تكن يوماً للمسيحيين ولن تكون بإذن الرب ...
فيليب أبوزيد

إليكم لمحة عن حياة البابا الجديد في سطور:

في نهاية اليوم الثاني من مجمع الكرادلة، اختير خورخي ماريو برغوليو مطران بيونس آيرس أول بابا من القارة الأمريكية. عودة على مسيرة هذا اليسوعي البالغ من العمر 76 سنة ووريث تقاليد عقائدية صارمة.
صبح الأرجنتيني خورخي ماريو برغوليو في 13 مارس/آذار البابا فرنسيس، وكان اختياره مفاجأة لم يتوقعها العالم. فلأول مرة في تاريخ الفاتيكان، انتخب مجمع الكرادلة خلال الدورة الخامسة من الاقتراع حبرا أعظم يسوعيا ومتحدرا من أمريكا اللاتينية. فبعد يوحنا بولس الثاني وبنديكتوس السادس عشر، فرنسيس هو ثالث بابا غير إيطالي منذ 1520.

وقال مطران بيونس آيرس البالغ من العمر 76 عاما من على شرفة كاتدرائية القديس بطرس في روما "يبدو أن إخواني الكرادلة استدعوني من آخر أصقاع الدنيا".

وأضاف البابا الجديد بكل تواضع وباللغة الإيطالية "أشكركم على الاستقبال" أمام جمهور غمرته فرحة عارمة إذ رفع البعض أعلام الأرجنتين قبل أن تقام صلاة للبابا المستقيل بنديكتوس السادس عشر. وكان الاطمئنان يعتلي محيا فرنسيس فكانت استقامته وهيئته خلال أول ظهور له كبابا تترجمان شخصيته البسيطة.

التواضع

في نهاية يوم من عزلة انتخابية لمجمع الكرادلة، فاجأ العالم اختيار البابا فرنسيس الذي لقب بهذا الاسم نسبة إلى "الفقير" القديس فرنسيس الأسيزي، فلم يكن الأسقف الأرجنتيني من بين المرشحين الأكثر حظا للفوز بالمنصب. وولد الحبر الأعظم في كنف عائلة مهاجرين إيطاليين وكان والده يعمل في شركة السكك الحديدية، وهو أول يسوعي يصبح بابا. وذاع صيت خورخي ماريو برغوليو الذي عرف في الأرجنتين بـ"مطران الفقراء" وتجاوزت المحيط الأطلسي.

وكان برغوليو خلال إدارته لكنيسة العاصمة الأرجنتينية، يعيش حياة بسيطة فرفض مثلا العيش في المنزل الفخم الذي خصص له وكان يستعمل وسائل النقل العامة. وفقد برغوليو إحدى رئتيه إثر عملية جراحية خضع لها وهو في العشرين من عمره. وفي 2009 قال برغوليو إن الفقر "انتهاك لحقوق الإنسان".

وتلقى برغوليو تكوينا في الكيمياء والفلسفة، وكان في 2005 من بين المرشحين المنافسين لبندكتوس السادس عشر لتولي منصب البابا. وعرف بمواقفه المناهضة للعولمة العشوائية. وعاش تحت الدكتاتورية العسكرية في الارجنتين بين 1976 و1983. ويقول منتقدوه أنه لم يعارض بقوة القمع المسلط من النظام ويقال حتى أنه سلم كاهنين للعسكر. وما انفك الكاردينال ينفي هذه الاتهامات.

إصلاحات قليلة في المستقبل؟

إن الأعمال التي تنتظر البابا الجديد عديدة. ففي حين عُرف اليسوعيون بتاريخهم الإصلاحي، يبدو أن برغوليو سيقود الكنيسة على نفس الخط الذي اعتمده بنديكتوس السادس عشر فالصرامة العقائدية قاسم مشترك بين الرجلين. وقد يصيب هذا الوجه المحافظ بالخيبة بعض أعضاء الكنيسة الذين ينتظرون إصلاحات، وخاصة في البلدان الغربية، حول الباباوية وزواج الكهنة ورسامة النساء.

وفي 2010 عارض برغوليو بشدة قانون إيجاز المثلية الجنسية في الأرجنتين حيث يمنع كذلك الإجهاض. وأثارت تصريحات برغوليو الذي شبه المثلية الجنسية في تلك الفترة بالـ "الشيطان الذي يتسلل داخل النفوس" غضب الرئيسة كريستينا كيرشنر التي أكدت أن أقواله تذكر بـ "القرون الوسطى وبمحاكم التفتيش". ووقف برغوليو ضد تمكين المتحولين جنسيا من تغيير سجلات حالتهم المدنية. ومن جهة أخرى انتقد في سبتمبر/أيلول 2012 رفض بعض الكهنة عمادة الأطفال المولودين خارج إطار الزواج ووصفهم بالـ"المنافقين".
Top of Form

Friday, March 8, 2013

من قطعة السما إلى الفينيقيين ... ألف تحيّة


صرخة

أعجب من أمّة تكرّم فاسقاتها على حساب مثقّفاتها. تحترم فاجراتها أكثر من رصيناتها. أعجب من بلدٍ إنحدر بسرعة البرق من القمِّة إلى القُّمة (بالضم مرادف زبالة).
أعجب من بلدٍ ضاقت بزعمائه الأرض والدنيا وما عادوا يرون فيه إلا كرسي للحكم من قشّ مثقوب لا بدّ أن ينتهي رماداً بنار الجحيم يوماً ما. أعجب يا أخوتي من هذا البلد. هو معجزة ؟ لا  ! هو صنيعة الخلق. هو من الله إلى الإنسان. هو الجنّة التي نغنّيها ... أو كنّا نغنيّها مع العملاق وديع الصافي ، لكنني أعتقد بأن الاستاذ وديع غير محظوظ على الإطلاق ! عاش ليرى الجنّة التي حلم بها ... تتحوّل شيئاً فشيئاً إلى جحيم.
من لبنان الأخضر إلى لبنان الكسّارات . من شطحات السما الزرقا إلى دواخين الزوق التي تلوّث السماء ولا تنتج كهرباء. ويا فيروز ، أوّد أن أعرف إن كنت تندمين اليوم على ما ورطّك به الأخوين الرحباني !؟ لقد رسموا لك ولنا لبنان الحلم. لبنان البحر الواسع والكبير الذي تحّول من البحر الأبيض المتوّسط إلى مزبلة الأبيض المتوّسّخ . لبنان طيّارة الورق وإبن الجيران ... صارت الطيّارة حقيقية وما بقي جيران ! وراجح ؟؟ راجح ضلّ يغتال فينا حتى ما عاد في أوادم يموتوا !
أحسدك يا أيها الراحل الكبير زكي ناصيف... رحلت على حلم بأن لبنان راجع."راجع راجع يتعمّر لبنان" ... وكم وددت أن أرقص الدبكة عليها ، لكن حتّى دبكتنا أصبحت غربية ودخلت عليها موسيقى الهيب هوب... والتكنو ... حتى تكنو الأخضر وصار يابس...
أكتب ولا أعرف لمن أكتب ولماذا أكتب وما جدوى الكتابة ؟
في عصر الرقص والطقش والفسق والعهر والتكبّر والمغالاة والتسويات والمقامرة والمغامرة والمؤامرة .. ماذا نقول وهل ينفع الكلام ؟
بعض بناتنا اليوم احتارت ماذا تفعل... منهّن من قبلن الوظيفة براتب أقلّ من المطلوب على أمل أن تتلقّط بابن الحلال الذي ينتشلها من واقعها الأليم  .... ومنهنّ من تزوّجت لتصبح في السعودية والإمارات وكندا واستراليا وأميركا ... ومن بقيت بدون عمل ،  تلاحق ما تبقّى من شباب أوادم في لبنان (هؤلاء الذين نصفهم موّظف براتب أقل من مقبول والنصف الثاني رُفضَت تأشيرته على أبواب السفارات فرضي بالذلّ والذلّ لم يرضَ به) ...
وجزءٌ لا يستهان به اختار الطريق الأسهل بل الأوسخ للوصول... ولن أستفيض بالكلام فخيراتهنّ باتت اليوم تحصد على شاشات التلفزيون وفي برامج المنوّعات (وما أدراكم ما هي المنوّعات ؟؟!؟!؟ )....
الفنّ في لبنان تحولّ من رسالة إلى حثالة . من هدف إلى علف ... نعلف الدماغ بألحان أقرب إلى قرقعة طبول الآخرة في رؤيا يوحنّا (من الكتاب المقدّس اللي عليه غبرة على الرفّ عندكن بالبيت ) والأنكى أننا لم نكتف بقرقعة الطبول ، بل رحنا نقيم وننظّم برامج لها... يعني حتى ما يشعر أهل الفنّ بالغربة ، جابوا معهن فنّانين ... وهيك بصير الفنّان الكبير يفنّ عالصغير وتدور بنا الحياة بدورتها المعتادة....
ماذا يحلّ بلبنان ؟ كانت السينما للفقرا ... صارت اليوم للمجتمع المرفّه ... كرسي جلد ومشروب وسوشي بالسينما ! وفي المقابل ، أرى اطفال الشوارع كل يوم عراة من الثياب والأحذية .
كيف يطاوعك ضميرك أن ترى فقيراً في الشارع ، متسوّلاً ولا يملك حذاءاً من لون واحد وأنت تذهب الى السينما لتأكل السوشي !؟
لن أطيل الكلام ... الواقع السياسي اليوم أكبر دليل على الانحطاط الذي وصلنا إليه. إنه قعر القعر . وأقول : أهم من السياسة ، السياسة الاجتماعية . نريد ضبط المجتمع اللبناني. نريد بناء مجتمع القيم ! والأخلاق ! والعادات اللبنانية الطيبّة ! نريد إعادة ما سرقته الفضائيات منّا . نريد استعادة عادات أجدادنا وأسلافنا في هذا البلد ... كانوا يناموا وابواب منازلهم مشرّعة... صرنا نقفل غرفة النوم حتّى !
لا، لس هذا اللبنان الذي سأكمل فيه حياتي. ولن يكون كذلك. لو اضطررت للقيام بثورة بنفسي وعلى نفسي ، سأفعل ! قبل أن أجعلكم تغيّروني ، سأغيرّ . سأتحرّك ... لن أبقى ساكتاً ... وإلاً فلن أبقى في لبنان.
 وقبل الختام ، صورة التقطها شقيقتي سينتيا لعلّها ترسم الواقع الأليم الذي وصلناه دون الحاجة إلى مزيد من الكلمات والحروف .... تصبحون على وطن




                   فيليب أبوزيد

من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...