Friday, September 23, 2011

هلأ لوين .... دعونا نجرّب السينما؟


منذ اللحظة التي شاهدت فيها نادين لبكي تصرخ بوجه شباب قريتها المتقاتلين "طائفياً" في ضيعتها التي ابتكرتها من رحم الواقع اللبناني دون أن تسميّه في فيلمها "وهلأ لوين"، شعرت بأنها اختصرت صرخات مئات الأمهّات اللواتي خسرن فلذات أكبادهنّ في الحرب اللبنانية وخلال كل مراحل الاقتتال المذهبي للأسف ، في لبنان. نادين ؛ الرسالة وصلت! وكان صداها أقوى من صوت المدفع الذي دكّ المنازل في "الشرقية" و"الغربية" أيام الحرب اللبنانية؛

نادين لبكي يحار المشاهد بوصفها لأنها متعددة المهام والأدوار ، تتنقل بخفّة بين التمثيل والرقص والأداء والإخراج في فيلم أقرب بكثير من الواقع اللبناني المأساوي منه إلى فيلم سينمائي في الأغلب تنتهي روايته بقبلة وبنهاية سعيدة.

هذا الفيلم هو رسالة، وليتنا نتعلّم من تلك الرسالة لأنها مخطوطة بالدم وليس بالحبر. مخطوطة بالألم ووجع اليتامى والأرامل والأخوات والأخوة الذين فقدوا أقاربهم وأحبائهم من أجل قضيّة باتت متشعبّة اليوم ولم نعرف كيف انتهت أو ستنتهي.

بعدما شاهدت الفيلم ، سألت نفسي : لماذا مات من مات ؟ واستشهد من استشهد ؟ وقتل من قتل؟

هل لوطن مشتت مشرذم مفككّ ممزّق مشلولة مؤسساته ومهمول دستوره ومدعوسة كرامته ؟

من أجل ماذا تقاتلنا ؟ وبأي ثمن صنعنا السلم وتصالحنا ؟

ذهبنا إلى عواصم العالم بأسرها نبحث عن الحل ّ ولم يأتينا ... لأننا نعرف أنه في الداخل. ذهبنا نبحث عن الأنظمة الخارجية ترعى سياساتنا وحكوماتنا ولم نعرف أن الحكم الوحيد هو دستورٌ وضعه عظماء في هذا البلد أمثال ميشال شيحا وغيره ...

حان الوقت لنتعلّم ... وإن لم تكن التجربة قد علمتنا ، فلتعلمنا السينما اليوم.

فلتعلمنا مخرجة عمرها من عمر الحرب. وابنها ولد في ترددات هذه الحرب (أحداث 7 أيار 2008) . فإذا لم يعلمنا الدم درساً، وإن لم يعلمّنا التاريخ درساً ، وإن لم تترك التجربة فينا حساً وطنياً... فما الذي يعلمّنا ؟

دعونا نجرّب السينما.

Tuesday, September 13, 2011

أيلول 2001 – أيلول 2011 هل تنتهي الحرب على الإرهاب ؟






لم يتوقع الشعب الأميركي يوماً أن أمنه القومي الداخلي سيكون عرضة لأعمال إرهابية ، كما لم يتوقع أحد هذا الكمّ من العداء للأمة الأميركية بالشكل الذي ظهر يوم الحادي عشر من سبتمبر 2001 .

ذاك اليوم الذي استفاقت فيه الولايات المتحدة الأميركية على الخبر الفاجعة!

أربع طائرات مدنية لتسيير رحلات داخلية، أقلعت من شمال – شرق الولايات المتحدة ، تم خطفها وتحوير مسارها. فاصطدمت طائرتان منها ببرجي مركز التجارة العالمي في منهاتن - نيويورك، أما الطائرة الثالثة فاصطدمت بمبنى "البنتاغون" والرابعة تحطمت في بنسلفانيا حيث قيل بأنها كانت تتجه إلى مبنى الكابتول.

توجهت أصابع الاتهام مباشرة إلى تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن الذي أعلن تنظيمه تبني هذه الهجمات في رسالة واضحة حملت العداء إلى أميركا والعالم الغربي.

ولكن هذا العداء الذي تكنّه القاعدة للولايات المتحدة ليس بحديث العهد ، لقد سبق هجمات ايلول استهداف مصالح وسفارات أميركية في بلدان عدّة، أبرزها كان في العام 2000 حيث تم تفجير سفينة "يو إس إس" كول الأميركية في خليج عدن في اليمن. ما أدى إلى مقتل 17 من البحارة الأميركيين وجرح العشرات.

وقد أوقعت اعتداءات 11 أيلول الإرهابية حوالي 3000 ضحية، ما دفع الرئيس جورج بوش مساء يوم الكارثة إلى إعلان "الحرب على الإرهاب" وقيادة حملة "محور الخير" ضد "محور الشر". وفي أوكتوبر من العام نفسه غزت الولايات المتحدة أفغانستان وقضت على نظام حركة طالبان. وبعد عامين في العام 2003 شنّت أميركا حرباً على نظام صدام حسين في العراق بحجة مساندته للإرهاب العالمي وسعيه للحصول على أسلحة دمار شامل.

أما في العام 2006 وإثر اندلاع حرب تموز بين حزب الله في لبنان وإسرائيل ، برز موقف لافت لوزيرة الخارجية آنذاك كونداليزا رايس حيث أعلنت أن هذه الحرب هي بمثابة المخاض العسير لولادة الشرق الأوسط الجديد...

ولعلّ أكبر إنجاز حققته الإدارة الأميركية في حربها على الارهاب تمثل بالقضاء على زعيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو/أيار الماضي ، الأمر الذي أراح الأمريكيين وعدداً كبيراً من عائلات ضحايا 11 أيلول الذين يتذكرون هذه المأساة اليوم بحسرة وقد بدا الأمر واضحاً في إحياء ذكرى 10 سنوات على هذه الأحداث في منهاتن الأحد الماضي.

وبالعودة إلى السياسة الأميركية ، فأن أميركا تستعد اليوم إلى إنهاء تواجدها العسكري في العراق والبدء في انسحابها من أفغانستان. وقد سعى الرئيس الأميركي باراك أوباما - الذي شكل انتخابه في العام 2008 إلى قلب صفحة تاريخية في أميركا بكونه أول رئيس أسود ومن جذور إسلامية - إلى المصالحة بين بلاده والعالم الإسلامي.


فكان خطاب القاهرة عام 2008 الذي شدد فيه على التعاون بين الأمتين الإسلامية والأميركية وبكون أميركا والاسلام ليسا بنقيضين بل يتشاركان مبادىء سامية وعالمية (...) غير أن أوباما نفسه أعاد التأكيد على إصرار أميركا على دعم إسرائيل ومحاربة الإرهاب في خطابه في مؤتمر "أي باك" لدعم اليهود حيث أكدّ أن اللّحمة بين اسرائيل وأميركا "غير قابلة للكسر" وأن أميركا لن تسمح بتعريض أمن إسرائيل للخطر مهما يكن. كما أنه أتى على ذكر الحركات المتشددة والتي وصفها بالارهابية مسمّياً "حزب الله" وحركة "حماس" بالاسم. إن دل هذا على شيء، فهو أن الحرب على الارهاب، وإن زالت مظاهرها (احتلال العراق وافغانستان) غير أن سياسة الولايات المتحدة تجاه الحركات "الجهادية" – وهناك اختلاف في التسميات فالبعض يسمّيها "إرهابية" – لم ولن تتغيّر.

إلى اليوم لم يعرف كيف سيكون شكل هذا الشرق الأوسط الجديد أو المشروع الأميركي في المنطقة ، كما لم يعرف ما إذا انتهت الحرب على الإرهاب أم هي مستمرّة...

غير أن ثورات العالم العربي لا سيما في مصر وتونس وليبيا ... بدأت تشير إلى أن تغييراً ما قد يطرأ على خريطة الدول العربية وسط ما يحكى عن تدخلات أجنبية حيناً ومؤامرات أميركية حيناً آخر.

فهل سيشهد العالم العربي ولادة أنظمة إسلامية متطرفة تستكمل العداء للأمة الأميركية ؟

أم سنشهد ولادة أنظمة أكثر انفتاحاً وتفتح صفحة جديدة مع أميركا والعرب ؟

الأيام القليلة المقبلة تحمل لا شكّ إجابات واضحة وصريحة سنبني عليها تحركات أميركا و"مخاض" حربها على الإرهـــاب.

فيليب أبوزيد .


Tuesday, April 19, 2011

بطريرك جديد ... أمل جديد


(*)

إنه "البشارة"... وها هو "الراعي" الجديد للبيعة وللموارنة يطل علينا في يوم مشرق من تاريخ لبنان. الفرحة العارمة وصوت زغاريد النساء على وقع قرع أجراس الكنائس تهليلاً بانتخاب البطريرك أعطت فرصة جديدة للمسيحيين في لبنان والشرق وواحة أمل تمحو ظلمة دامسة تحوم حول مستقبلهم ومصيرهم في لبنان والمنطقة. فهل يحقق البطريرك السابع والسبعون (والرقم 7 يعني علامة النصر ويحمل معانٍ روحية كبيرة في كنسيتنا) طموح وآمال الشعب اللبناني والطائفة المارونية على وجه الخصوص ؟

وهل تكتمل المصالحة المسيحية-المسيحية مع عهد البطريرك بشاره الراعي ؟ فنشهد للمرة الأولى منذ 3 عقود مصافحة القادة الموارنة تحت سقف بكركي الجامع لنضع حداً للشرخ القاتل في صفوف المسيحيين؟

ولعل أسئلة الناس (ومنها ما يطاول حدّ السخافة) عن "لون" البطريرك السياسي أبرز مثال على قعر الانحطاط الذي أوصلنا إليه "زعماء الطائفة السياسيين" والذين بفعلتهم هذه - التي لن يغفرها التاريخ - حوّلوا دور الموارنة من روّاد في السياسة إلى "ملحقين" في بعض الأحيان لجمهور هذا الزعيم أو ذاك من الطوائف الأخرى، حتى وصلنا إلى مرحلة بات يقرر فيها الآخرين مصير الموارنة. وهذا الأمر بالذات يتناقض والدستور الذي دعا إلى المشاركة أولاً وأخيراً، والأهم أنه يتعارض ودور الموارنة في التاريخ الذي قال فيهم يوماً الكاتب ميشال أبو جودة "بأنهم ملح لبنان"... وقبل أن يفسد الملح وتدوسه الأقدام "كما جاء في الأنجيل المقدّس" لا بد لنا من وقفة تاريخية تعلن بداية عهد جديد للموازنة والمسيحيين في لبنان والشرق.

حجم المسؤوليات الملقاة على كتفي البطريرك هي بحجم "الصليب" الذي حمله السيد المسيح، ولا ريب أن المطلوب منه كثير ولكن العناية الإلهية التي حملته بشارة إلينا شاءت أن يكرّس بطريركاً في عيد البشارة الوطني في 25 من الشهر الحالي؛ العيد الذي يحتفل فيه المسيحيين والمسلمين معاً كدلالة قاطعة على رسالة لبنان السرمدية الأبدية والأزلية وهي التعايش أولاً وأخيراً.

فلا لبنان دون جناحيه المسلم والمسيحي، ولا لبنان أيضاً بفقدان تلك الطائفة دورها أو تراجع أخرى. وفي هذا السياق نطلب من البطريرك الجديد العمل على إعادة العمل بالثوابت المسيحية - ثوابت بكركي والكنيسة – وأبرزها عدم الاقتتال ضمن الطائفة مع حريّة الرأي والاختلاف في السياسة إلى ما شاء الله، شريطة ألاّ يصل الأمر إلى حد التلاعب بمصيرنا في لبنان والشرق.

البطريرك الجديد يتمتع بحب واحترام لدى معظم اللبنانيين ، وبالأخص في أوساط الشباب والشابات الذين عبّروا عن فرحتهم بانتخاب بطريرك يعتبرونه خير ممثل لهم، وانطلقاً من هنا لا بدّ من إعادة تفعيل دور الشباب في لبنان عامة وضمن الطائفة المارونية على وجه الخصوص لدمجهم ضمن عمل مؤسساتي اجتماعي يعيد بثّ الأمل في صفوفهم والأهم هو دعم الشباب في تأسيس مستقبلهم من خلال إيجاد مشاريع سكنية واقتصادية تمكنهم من العمل والإنتاج وإزالة فكرة الهجرة نهائياً من رؤوسهم.

في الختام لا بد من توجيه تحية وفاء لمن تربع على عرش البطريركية المارونية لربع قرن وكان خير ممثل لهذه الطائفة العريقة والتمجذرة في لبنان وكل أمنياتنا بنجاح مسيرة البطريرك الجديد مار بشاره بطرس الراعي.

فيليب أبوزيد

كتب هذا المقال عشية انتخاب البطريرك بشاره الراعي(*)


Tuesday, March 1, 2011

ربيع الثورة الالكترونية؛ هل يزهر ؟



بادىء ذي بدء ؛ لا بد لي أن أردد شعاراً بات واقعاً بعد أن كان لفترات طويلة أشبه بالحلم الجميل الذي لا يغدو بكونه حب

راً على ورق ؛ إنه شعار : "إذا الشعب يوماً أراد الحياة ، فلا بد أن يستجيب القدر" وبعد ؛

استجاب القدر للأخوة العرب في تونس ، ومصر ، واليوم يحاول أن يستجيب في ليبيا والبحرين والجزائر والمغرب والاردن وربما سوريا .... ولكن !؟ !؟

أتساءل عن البديل ؟

هل اكتملت ثورة مصر ؟ كلا

هل اكتملت الثورة التونسية ؟ ليس بعد

هل بالسهولة التي سقط فيها الرئيس حسني مبارك ، سيسقط معمرّ القذافي ؟ طبعاً لا ! ؟

وكم من الدماء ستسفك بعد لكي يحقق الشعب مبتغاه ؟

ومن ثم أطرح السؤال الأهمّ ، ماذا لو لم يكن هناك شخص يدعى مارك زاكربرغ وقرر أن يخترع "الفايسبوك" هل كانت الأنظمة العربية لتعرف طريقاً إلى الليبرالية ؟

وهل غباء الأنظمة العربية والقيّمين عليها ، جعلهم يسلحّون الشباب "فايسبوكياً" دون أن يعلموا مسبقاً بقوّة هذا السلاح ؟

طبعاً الفايسبوك لم يحدث ثورة على النظام الفدرالي الأميركي

وما كان ليحدثها على النظام الملكي-العرفي البريطاني

لأن هذه الشعوب لديها المتسّع الكافي من الحريّة

وهي تمارسها في الصناديق حيث تتقارع المشاريع والسياسات - رغم عوراتها في الكثير من الأحيان - في لعبة ديموقراطية في الشكل على الأقل... لأنها لا تأتيهم بنتائج الـ 99، 99 بالمئة التي ألفتها أنظمتنا البالية

وهنا بيت القصيد

وبرأينا أن أفضل ما حققته الثورة الالكترونية الحديثة هي الانقلاب على الأرقام الشمولية والخيالية التي كانت تنتجها المسرحيات الانتخابية في معظم الدول العربية؛

لا أريد أن يفهم بتاتاً أنني متشائم ، إن ما حصل ذهلني بقدر ما ذهل الغرب ؛

وبالذهول نفسه أسأل : ألا تبدو بصمات الغرب واضحة في الثورة وما بين سطورها ؟

وأي هدف لهؤلاء ؟ وأيّة مصالح يبتغون ؟

لا أملك الإجابات لأنني لا أدّعي في "الثورة" فلسفةً ، ولكنني أخاف على العالم العربي ؛ وأكثر ما أخاف منه إستيقاظ المارد الطائفي الذي نهش وينهش هذه الرقعة الجميلة من الأرض. فيغدو عندئذٍ عالم عربي مقسّم طائفياً ومذهبياً ، ضعيفاً وركيكاً لا قدرة له على المواجهة أو حتى ... المقاومة ؛

وبالمقاومة نعني مقاومة كل أنواع وأشكال الهيمنة الغربية التي تحاول في الكثير من الأحيان تسويق منطق الانهزام والتراجع والخمول أمام عدّو صامت يتفرّج وربمّا بالمرصاد لينقضّ في اللحظة المناسبة على أنقاض دولة خلفتّها أنقاض ثورة

حمى الله دولنا العربية

ولنحترم إرادة شعوبنا

مهما كان الثمن

Thursday, January 27, 2011

من تلفون ستّي إلى الجمهورية اللبنانية تحيّة


إذا كان لا بد من الكلام على إصلاح ما في بلد الماو الماو وجمهورية العدس (أو أبو عدس) التي نعيش فيها، فأي كلام لا ينضوي على إصلاحات جذرية من كعب الدست، يبقى ضمن الكلام الفارغ والمنّمق على طريقة أكل الهواء

تخيّلوا معي أن أصغر موظّف في الدولة بدو "يتمقطع" بالناس والشعب العادي. وكلمة تمقطع لمن لا يفقهها تعني أن يقوم المرء بنسف أعصابك وتوتيرك وجعلك تلعن بدورك كل أسس هذا النظام المبني على الفساد والمفسدين. ولكي لا يبقى كلامي فارغاً من مضمونه، إليكم ما حصل معي في إحدى "السنترالات" أم مراكز الهاتف اليوم؛

جدّي رحمه الله كان مزارعاً يعيش بتعبه وعرق جبينه وكان لديه هاتفاً في منزله المتواضع ولكن الغني بالقيم والأخلاق التي ربينا وكبرنا عليها ولم نزل. مرّت الأيام وفرغ المنزل من أصحابه وبقي الهاتف يرنّ دون مجيب، وددت أن أحتفظ بهذا الرقم القديم لعلّه يبقى رمزاً لمنزل عائلة ما عادت تجتمع فيه.

قمنا بالسؤال عن الإجراءات القانونية اللازمة التي وجب اتباعها ودفعنا كل الفواتير المتوجبّة وتوجهت مع عمّي الكبير إلى سنترال لعين نقوم بالإجراءات اللازمة لنقل الهاتف وهي عملياً مسألة بغاية السخافة (مفترض أن تكون هكذا) ولكن وحده الله سبحانه يعلم ما لا يعلمه المواطن اللبناني المسكين

فها هو مسؤول العمليات وقائد أركان الاتصالات في السنترال اللعين الذكر، ينهال علينا بالفتاوى ؛

لا تنفع كل هذه الأوراق

لا يجديك نفعاً التنازل

لا يمكنك نقل الهاتف إلا في المبنى نفسه

(مع العلم أننا قلنا له أن المنزل لم يعد ملكاً لنا)

(ومع العلم أن جاري نقل هاتفه من منطقة أنطلياس إلى سن الفيل بشطبة قلم)

يتابع صاحبنا ؛

يجب على صاحب الهاتف أن ينتقل للعيش معك في الشقة

ولقد غاب عن باله محاولة إحياء جدّي من الموت كي يطلب منه الأمر

....................ألخ

سرعان ما فهمت ما في ذهن هذا الموظفّ الذي تربّى على المغلفّات التي تحتوي على مادّة خصراء "مدحوشة" بين الأوراق

ولكنه سرعان ما خاب أمله حين قلت له : حسناً ألغي الأمر برّمته

ليته عمره ما كان

الخلاصة : لعن الله الفساد حيثما وجد وأينما كان

إذا كان للإصلاح بدٌّ فليبدأ من هناك ، حيث أصغر حاجب في الدولة ،

حيث يبرز الوجه الحقيقي لأي نظام وأية سلطة تحكمنا

فليسّجل أنني حاولت العيش بكرامة في بلدي

وبلدي لم يحترم كرامتي

مع تحيات تلفون ستّي

Friday, January 14, 2011

عندما يستجيب القدر


عندما يستجيب القدر ! ـ

حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمــن

لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت ويحيا الوطن

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكســر

حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمــن

لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت ويحيا الوطن


نعم ! استجاب القدر! وليس قول الشاعر المصري مصطفى صادق وأبيات الشاعر التونسي العظيم أبو القاسم الشابِّي في النشيد الوطني التونسي مجرّد كلام! إنها وبالتأكيد فعل إيمان جسّده وترجمه الشعب التونسي فعلاُ على الأرض. فعلُ امتزج بالدم والنار وتخمّر فأثمر ثورة وحرية وسيادة واستقلال!

ما حصل اليوم في تونس أقل ما يمكن وصفه بالتاريخي ! هوذا الشعب الذي أتى بالرئيس زين العابدين بن علي منذ حوالي العقدين من الزمن، يطيح به اليوم ! هو الشعب الذي أدخل الحاكم من باب الحكم الواسع المنبثق من الشرعية الحقيقية يعيد إخراجه اليوم من الباب نفسه وهو ولّى إلى غير رجعة.

الشعب التونسي الذي يعاني شبابه من البطالة ومجتمعه والغلاء المعيشي، ثار في نهاية المطاف على من لم يتمكن من تأمين العيش الكريم له ولأولاده.

هذا الشعب العربي الذي اعتاد على سماع صيحات : بالروح بالدم نفديك يا زعيم... صرخ موحدّاً اليوم : ليمت الحاكم وليحيا الشعب ولتحيا الأمّة وليحيا الوطن!

هذا الشعب لا يمكن إلا إحترامه واحترام العزيمة والقدرة والجرأة لديه في الوقوف يدّ واحدة

يقول " لا " !

لا للظلم والطغيان

لا للهيمنة على السلطة

لا لحكم الوراثة والتوريث وتقاسم الثروات على حساب الشعب والناس.

هذا الشعب شبع ذلاً وخوفاً وارتباكاً من أنظمة العسكريتاريا التي لا تنفكّ تنتج ذاتها بدون جدوى! يودع اليوم أرقام الـ 99,99% ... ويفتح الباب أمام مرحلة جديدة من الحكم، عساها تحمل كل الخير لهذا الشعب الطيّب فينطلق وحكومته الجديدة ورئيسه الجديد في رحلة إصلاح شاملة للنظام السياسي بكل أركانه.

أما الرسالة ، وهي الأهم : هي رسالة إلى كل الأنظمة العربية التي يجب أن تأخذ من تونس نموذجاً وتطلق العنان لرحلة الإصلاح فيها كي لا يصل شعبها إلى المرحلة التي وصل إليها الشعب التونسي. فتتفادى الانهيار وتصلح ما أمكنها إصلاحه قبل فوات الأوان.

أيتها الشعوب العربية أنصتوا إلى صوت الحرية في داخلكم

لا تستسلموا ولا تخافوا ! ما من قدرة في العالم تفوق قدرة الشعب إذا توّحد!

لأنه إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر. وسيستجيب إلى نهاية الأزمنة!

فيليب أبوزيد

Sunday, January 9, 2011

نحو قطاع زراعي "مثمر" في لبنان


نحو قطاع زراعي "مثمر" في لبنان

"... ويل لامة تأكل مما لا تزرع وتلبس مما لا تنسج" – جبران خليل جبران

من قمّة روما إلى عواصم العالم وصولاً لبيروت، العنوان واحد: "أهمية إعادة تفعيل السياسات الزراعية وحثّ الحكومات لمضاعفة الإنتاج وتخفيض الأسعار". فطغى الجدل حول الوقود الحيوي والمساعدات الزراعية على افتتاح قمة "التغير المناخي والطاقة والغذاء" في روما (حزيران 2008) والرامية الى مناقشة سبل مواجهة الجوع والاضطرابات الانسانية الناجمة عن ارتفاع الاسعار العالمية للغذاء، إضافة الى مساعدة الدول الفقيرة على انتاج مزيد من المواد الغذائية لاطعام مواطنيها. وما من تعبير أبلغ من الذي افتتح به الامين العام للامم المتحدة بان كي - مون القمة المنعقدة في مقر منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة "الفاو"، داعياً أمام 50 رئيساً ورئيس وزراء إلى خفض الرسوم التجارية ورفع الحظر على الصادرات، معتبراً أن "ليس ثمة ما هو أكثر إذلالاً من الجوع، وخصوصاً حين يكون من صنع البشر". ولتفادي أزمة غذاء تقارب المجاعة العالمية بحدود العام 2030، وجب زيادة الانتاج الغذائي بنسبة 50 في المئة لتلبية حاجات الشعوب في كل دولة. كما قدّرت "الفاتورة العالمية" للتغلب على أزمة الغذاء بما بين 15 ملياراً و20 مليار دولار سنوياً. وفيما صدر عن البنك الدولي إنه كان ثمة ارتفاع للأسعار بنسبة 83 في المئة في السنوات الثلاث الاخيرة، حذّرت هذه المنظمة المالية الدولية وكالات الاغاثة من أن ارتفاع أسعار الغذاء قد يزيد عدد من يعانون الجوع إلى 850 مليوناً.

أمام هول هذه الأرقام، لم تحّرك الحكومة اللبنانية ساكناً، فهي لم تعتبر أن هناك أزمة. تماماً كما هو حاصل مع باقي الأزمات، حيث يتم التعامل معها متبّعين سياسة "النعامة" فعوض أن نبادر لعلاج جذري للمشكلات، ترانا نعيش على المسكّنات والبنج اللذين، حالما يزول فعلمها، يبرزان مدى الوجع والألم الذي يعانيه الشعب اللبناني من جرّاء هذا التعاطي السطحي مع مسائل أقلّ ما يقال عنها بأنها حيوية وأساسية لإنهاض البلد. فعلى سبيل المثال، وإحدى هذه "المسكنّات"، كل المساعدات المالية التي يحصل عليها لبنان، لا سيما في المجال الزراعي. فهل يعلم القارىء بأن الدولة اللبنانية حصلت على 60 مليون يورو مخصصة لخسائر القطاع الزراعي؟ أراهن على أن مزارع البطاطا الذي تُلف محصوله في البقاع، لم يشتم رائحة "يورو واحد" بل لعلّه عانى من رائحة العفن الذي لحق بمحاصيله.

وكي لا يبدو كلامنا سلبياً، أو فقط للإنتقاد الهدّام دون تقديم الحلول البديلة، سنقوم بعرض لأبرز ما يمكن أن تعتمه الحكومات لدعم الزراعة والمزارع في لبنان ... قبل فوات الآوان. فلمّا كان واقع الزراعة اللبنانية بحاجة ماسّة إلى إعادة تفعيل، وجب اعتماد سياستين بنويّتين، الأولى داعمة لدخل المزارع وتقدّم له المساعدات والثانية داعمة للقطاع ككل، يبرز من خلال اعتماد سياسة زراعية تمتد لفترة محددة من الزمن ومعروفة الأهداف من أجل النهوض بهذا القطاع نحو الأفضل.

أولاً، في سياسة حماية وتطوير الإنتاج ودعم الأسعار:

1- دعم أسعار البضائع وشراء المحاصيل الزراعية المتبقية لدى المزارع بسعر الدعم.

2- التعويضات للمزارعين (ترك المبادرة الفردية للمزارع ولكن يجب أن تكون له ضمانات تحميه من الخسارة).

3- حماية دخل المزارع والإنتاج الوطني من المنافسة الخارجية عبر اتباع سياسة حمائية للإنتاج اللبناني تترافق مع شروط كمّية ونوعية يمكن فرضها على البضاعة الأجنبية إلى جانب فرض الضرائب والمعاملات الجمركية المعقّدة. وعلى صعيد تقديم المساعدات، ينبغي إمداد المزارعين بالمساعدات والمعدّات بأسعار الدعم كما التعويض في حال الحرب والكوارث الطبيعية التي تتنج إلى جانب مساعدات ذات طابع اجتماعي في مناطق الأرياف المحرومة. هذا في ما يتعّلق بدخل المزارع والأمور المحيطة به.

ثانياً، في السياسة الزراعية الشاملة لتحسين البنى الزراعية على المدى الطويل من خلال:

1- التأثير على حجم الحيازات الزراعية (إلغاء الحيازات والكميات الصغيرة لأنها مكلفة).

2- التأثير على بنية الأعمار في القوى العاملة الزراعية.

3- تحسين البنى التحتية المواكبة للنشاط الزراعي.

4- تطوير البحث والإرشاد الزراعي عبر تعميم التقنيات الزراعية الجديدة.

5- اعتماد سياسة تمويل زراعية (إيجاد بنك للتسليف الزراعي وبفائدة مخفّضة).

6- التشجيع على إنشاء التعاونيات المتخصصة بالتسليف الزراعي وبيع الإنتاج وإيجاد أسواق لتصريفه.

لماذا أكتب ؟

Thursday, August 26, 2010 at 10:32am

اتصلت بي الزميلة راغدة الرجي لتعاتبني وتسألني لماذا لم أعد أكتب وأعبر عن رأيي في مسائل لطالما كانت تعني الشباب والمجتمع والسياسة... وفي الواقع بررت الإجابة بانشغالاتي وبطبيعة عملي ووعدتها في ختام الحديث ان أعود إلى الكتابة عندما تسنح الظروف. لكن رحت أفكّر... ترى، لماذا سأكتب؟ وعمّن؟ وهل سيكون رأيي مسموعاً إذا كتبت؟ وهل هناك مكان للكتابة وأهل القلم والرأي في زمننا؟ في الزمن الذي طغت فيه "المصادر المقرّبة والموثوقة" على كلمة الشرف والصدق والصدقية؟ في زمن كثر فيه النفاق والتكاذب المشترك "والضحك على الذقون" في وقت يتأرجح البلد على كفّ عفريت...

هل أكتب في زمنٍ تحوّلت فيه بعض وسائل الإعلام أدوات "شتم" لهذا الفريق أو ذاك؟ وفي زمن تبدلت وتبهدلت فيه الصحافة وانحدر بها البعض إلى مستوى "باش كاتب" عند أصغر "فرخ" في السياسة؟ ماذا أكتب في زمنٍ لم يعد فيه قيمة للحقيقة والعدالة وتحول المجرم ضحية، والقاتل نعجة والضحية

جلاداً؟ أأكتب في زمن الانحطاط والانحدار السياسي حيث باتت السياسة حكراً على "الورثة" أو أصحاب الأموال والثروات الطائلة التي يرشون ويشترون بها الأبواق والأقلام للدفاع عنهم وعن مشاريعهم الهدّامة للوطن ولشعبه؟ لماذا أكتب عندما لا تتحقق أدنى وعود السياسيين في هذا البلد المحكوم بالعذاب المؤبد والملعون "بالتعددية" في وقت هي نعمة حولناها نقمة بل كارثة أزلية على النظام وأهله؟

لماذا أكتب؟ في بلد ننام ونصحو فيه على التهويل والتهديد والوعيد بالحروب الأهلية والفتن المذهبية والخطابات النارية التي تترافق بطلقات نارية تنهمر على رؤوس المواطنين وكأنه لا يكفيهم هول الخطابات السياسية لتنال منهم "رصاصات الإبتهاج" القاتلة فتكون لهم بمثابة "جائزة الترضية" إذا جرحوا، وبمثابة "الجائزة الكبرى" في ما لو "على ربّهم توكلوا" وارتاحوا من مشقات العيش في لبنان؛ هل أكتب عن الفساد في الإدارة والسياسة حيث لا وجود لأصحاب الكفاية العلمية وحيث لا تطبّق معادلة : الشخص المناسب في المكان المناسب؟ أم أكتب عن غياب الرؤية الاستراتيجية للبلاد والتفكير في مستقبل الأجيال والشباب وحتى السؤال عن مصير العجزة في البلد؟

أم تراني أكتب عن حال المرضى في بلادي؟ وكيف يعيشون ويموتون ألف ميتة في اليوم وهم يبحثون عن الدواء ان لم أقل "يستعطونه" من أمام المؤسسات الحكومية والضمان وغيرها .... أم أكتب عن غلاء الأسعار والمعيشة والفحش اللاحق بكل القطاعات دونما استثناء... من ربطة الخبز إلى "شربة الماء" وصولاً إلى تأمين مسكن في لبنان... كان يقال في الماضي "نيال اللي عندو مرقد عنزة في لبنان" أما اليوم فبتنا نقول : نيّال اللي عندو "معاش شهري" يخوّله الحصول على قرض سكني ليتمكن من شراء "مرقد عنزة" في لبنان... .ولماذا أكتب؟

فيليب أبوزيد

غداً لناظره ... مُريب

إن غداً لناظره ... مُريب

في حمأة الكلام عن القرارات الإتهامية والسيناريوهات المرتقبة من فتنة وتسوية وصفقات لا يعلم عنها شيئاً حتى مطلقيها، يقف المواطن اللبناني المعتّر "الذي لا ناقة له ولا جمل ولا حتى فرخ دجاجة" من كل ما يحصل مكتوف الأيدي عند عتبة العام الجديد 2011. يقف متأملاً ولعلّ الأسئلة تتزاحم في مخّه تماماً كزحمة السير الخانقة عندنا، فيسأل:

خمس سنوات من عمرنا تراها أين ذهبت ؟ فقد عرفنا زمن الانكسارات كما الهزائم، عشنا زمن الانتفاضات كما الشتائم، واختبرنا

زمن الحروب وسلام الحمائم... ولّوا إلى غير رجعة

كل فريق حقق ما حققه في السياسة، كسب ما كسب وخسر ما خسر. بعضهم ارتفعت أسهمه في الداخل وانخفضت في الخارج، وبعضهم يستجدي الخارج ليرفع أسهمه في الداخل.

زحمة ما بعدها زحمة من التساؤلات-الهواجس التي تقضّ مضجعه، هذا "المووواطن" الذي ظنّ للحظة أن بلده تحررّ من سلطة الوصاية فيراها تعود من كل الطاقات وليس من طاقة واحدة والحمدلله فالمحبيّن كثر!

هذا المواطن الذي ظنّ أن زمن الانتصارات على العدو الإسرائيلي سيجعل شعبه يتوّحد في الداخل لينسى نهائياً مسألة الانقسام وتقاسم السلطة وأكلة الجينة... فهو، على حدّ علم كثيرين، بات يشتهي فتات الخبز المتساقط من ولائم هؤلاء. هو بات يشحذ لقمة العيش المهددة رقبته بها، لأن برقبته عائلة تريد أن تعيش في وطن النجوم لبنان. هو بات يستجدي سعر تنكة البنزين التي تشبه رؤوساً تنكية كثيرة (دون القصد بإهانة التنك).

هذا المواطن، ما همّه القرار الظنّي ؟ وماذا تعنيه التسوية مهما علا شأنها في السياسة طالما أنها ليست "تسوية" لوضعه المعيشي المهترىء الذي يشبه الزفت (الزفت الحقيقي وليس زفت الإنتخابات التي يشتري بها بعض المرشحين بعض الناخبين) !؟

لا يظننّ أحد بأنه لا يريد معرفة الحقيقة ، والحقيقة هنا ليست مفصّلة على قياس هذا الفريق أو ذاك، لأن الحق والحقيقة يحرران الإنسان ويجعلانه يعرف عدّوه من صديقه، ولكن الحقيقة أيضاً تقضي بأن نترك لكل ذي شأن شأنه... دعونا ننتظر ولا نرسم السيناريوهات الهيتشكوكية قبل صدور الخبر اليقين...

الكلام لا يزال في بدايته، والقّصة لديها فصول وفصول، إنها فصول من حكاية العذاب التي يعيشها اللبناني ولا يحرّك ساكناً ... تراه تخدّر من كثرة الألم فما عاد يشعر بفداحة المصيبة التي يعيشها... أم هو فقد كل أملٍ بالتغيير؟ صدقّوني "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" وإن غداً لناظره ... مريب !

فيليب أبوزيد


من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...