Monday, December 25, 2017

أنا امرأة شرقية .. معاصرة

إليكم ما يدور في مكان ما بين "حبيبين" في زمننا الحالي

بالإذن من "دون كيخوت" الأندلسي

رأيتك تراقيصنه وتتمايلين شمال ويمين ويمين وشمال
فتجيب: وما بالك يا أخي ؟ أنا حرة أراقص من أشاء وكيفما أشاء
هو: إياك وأن تعاملينني بهذا الأسلوب
هي: أنا أحترم من أشاء وساعة أشاء
هو: حاولي أن تحسّيسينني بأنني موجود
هي: أنت موجود أو غير موجود، هذا الامر عائد إليك
فيقول منتفضاً : ما هذا الكلام يا حسناء ! أأنت حبيبتي أم ماذا ؟

فتجيب بثقة : أنا ؟؟ أنا امرأة حرّة ! أنا كالفراشة أطير! والعالم يشهد على كلامي

ينتفض أخونا في هذه اللحظات، وينفش بريشه المكسور بفعل تبرؤ الأخيرة منه ومن محسوبيته، ويقول: أما أنا ... أنا رجل شرقي

تبتسم... ثم تضحك... وتفقع ضحكاً
فتجيب بعجرفة 

وأنا امرأة شرقية .... ...... .... معاصرة
تغيّر الزمن يا صاح ، إصحَ ! قم !

. وارقص(...)

مع تحياتي

@philabouzeid 
Jan 2010 

من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...