Thursday, September 6, 2018

غدر الزمان ... وغدر البشر









سئلتُ عن الخيانة فأجبت :



لا يعرف الجاني وجع الجرح في البشر ...
فكم من مغدور تجرّع السمّ ولعن القدر !
وكم من أناسٍ كان قلبها أشدّ قساوةً من الحجر !
ترى هل غدرُ الحبيب أقسى...
أم غدر الزمان أشدّ من غدر البشر  ؟؟
***

كم من حبيب ذاق مرّ الفراق ؟
وكم صديق طعن في الظهر الرفاق !!
وكم من خائن ظنّ بأنه ... انتصر !
عبثاً نحاول تغييّر بعض الناس...
غير أن الخيانة تشرّبها هؤلاء منذ الصغر !
***

لن نبكي الأطلال ... وفي الانتقام لن نسكر !
لن نحزن! لن ننتفض ! والقدر لن نلعن أكثر !
يأتي علينا الزمان بفاجرٍ...اتركه ينتشي بثلاثين من قضّة... فليسكر...
حسبنا أن الخير وحده يبقى من الانسان... وكل ما اكتنزه في الدنيا...
معه سوف يرحل ! ! ! 



6 أيلول 2018

من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...