Sunday, December 18, 2016

الحكومة الجديدة - 2016



سعد الحريري : رئيس الحكومة
غسان حاصباني : نائب رئيس الحكومة- وزير صحة
مروان حمادة - التربية والتعليم
طلال ارسلان - وزير للمهجرين
غازي زعيتر - وزير الزراعة
ميشال فرعون - وزير دولة لشؤون التخطيط
علي قانصوه - وزير دولة لشؤون مجلس النواب
علي حسن خليل - وزيراً للمالية
محمد فنيش - وزيراً للشباب والرياضة
جان اوغاسابيان - وزير دولة لشؤون المرأة
يعقوب الصرّاف - وزير الدفاع الوطني
جبران باسيل - وزيراً للخارجية والمغتربين
حسين الحاج حسن - وزيراً للصناعة
سليم جريصاتي - وزيراً للعدل
نهاد المشنوق - داخلية وبلديات
محمد كبّارة - وزيراً للعمل
ايمن شقير - وزير دولة لشؤون حقوق الانسان
جمال الجراح - وزيراً للاتصالات
معين المرعبي - وزير دولة لشؤون النازحين
غطاس خوري  - وزيراً للثقافة
بيار رفول- وزير دولة لشؤون رئاسة الجمهورية
نقولا تويني - وزير دولة لشؤون مكافحة الفساد
طارق الخطيب - بيئة
عناية عز الدين - وزيرة دولة لشؤون التنمية الادارية
يوسف فنيانوس - وزيراً للاشغال العامة والنقل
ملحم رياشي - وزيراً للاعلام
بيار ابي عاصي - وزيراً للشؤون الاجتماعية
افاديس كادانيان - وزيراً للسياحية
سيزار ابي خليل - وزيراً للطاقة والمياه
رائد خوري - وزيراً للتجارة

Sunday, November 27, 2016

مخاطر "وسائل التواصل الاجتماعي"

يكاد لا يمرّ يوم دون أن نسمع عن عمليات احتيال سواء "انتحال صفة" أو قرصنة حسابات لأشخاص من حولنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي 

تبدأ القصة بمطالبة للمال وتنتقل من بعدها الى عمليات ابتزاز واسعة تحوّل حياة الأفراد الى جحيم؛ 

كثيرة هي الأمور التي يمكن تفاديها لعدم وقوع الأفراد في هذه المشاكل ... فالكل معرّض والكلّ بخطر في أي وقت وفي أي مكان أو زمان. انطلاقاً من هذا الواقع وجب علينا أن نطلق حملات توعية واسعة المجال في لبنان وبكل ما أوتينا من قوّة؛

كل شخص بامكانه المساهمة في هذا الموضوع والأهل هم المسؤولون إضافة الى دور التربية والمدارسة والكنائس والمؤسسات الدينية على اشكالها وتعددّها ؛ 

هذا الموضوع أخطر مما يتصّور البعض وقد يكون ابنك او اختك او حفيدك ضحية دون ان تعلم؛

شخصياً سأباشر مع العام الجديد بخطوة اتمنى ان تتوسّع في نطاق سكني وضمن رعيّتي وأدعو كل من بامكانه المساهمة في نشر التوعية في هذا المجال الى التحرّك ؛ 

معاً نحمي أولادنا وعائلاتنا من مخاطر التواصل الاجتماعي 

معاً بإمكاننا الحفاظ على مجتمع سليم وبيئة أفضل 

فيليب ابو زيد 

27-11-2016 

Wednesday, October 26, 2016

الخيط الرفيع بين قلّة الأدب وحريّة التعبير




القباحة ليست في الشكل الخارجي للإنسان، بل بكل كلمة تخرج من فمه !
هذا ما عشناه في الساعات الأخيرة على مواقع الشتم الاجتماعي... وهذا ما يحصل عندما تتحول مواقع للتواصل والتعبير الى مواقع لنشر الحقد والسخرية والتحقير.

منذ يومين كتبت معلّقاً على كم السخرية الهائل الذي يتداول به اللبنانيون أي حدث سياسي أو اجتماعي... نكات وهزل حتى كاد البعض يعتبرنا شعب مهرّج لا يفقه إلا بالأرغيله وطق الحنك ... واليوم وبعد صدور نتائج مباراة ملكات الجمال في لبنان... انهمرت التعلقيات المجرّحة بحق الفائزة في اللقب.
هذا وكال البعض الشتائم على الفتاة ضاربين عرض الحائط مشاعر أهلها وأصدقائها ومشاعرها الشخصية التي قد تسببّ لها بصدمة سلبية ونفسية لا تنتهي عواقبها مع انتهاء العام الذي ستكون فيه ملكة جمال لبنان.
المشكلة الأساسية هنا هي في الخلط بين الحريّة في التعبير والأخلاقيات والقواعد التي يجب على المرء احترامها في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي. 
إن المشكلة الكبرى هي أن هذه المواقع أعطت الحرية لمن هو أهل ومن لا يتمتع بأدنى شروط التواصل والأخلاق لأن يعبّر عن رأيه أمام العلن دون محاسبة أو رقابة... صار الكل يريد التنظير بما يفقه ولا يفقه.
أحقاد وشتائم وقرف بات يشبه الحالة التي نعيشها.
من كان لديه اعتراض على النتيجة فليعبّر للمنظمين عن ذلك. للدولة . للمعنيين . لوزارة السياحية... لكن ما ذنب المشتركة لكي تسلخ بالطريقة التي سلخت وشتمت بها ؟
حبذا لو كان هذا المجتمع المريض نفسه يثور على العهر المتفلّت على الشاشات.
حبّذا لو كان هؤلاء يقومون بواجبهم الوطني من خلال نشر التوعية في المواضيع السياسية والصحية والاجتماعية عوض نشر السموم البغيضة على الناس.
إن المشكلة الثانية هي أن المجتمع اللبناني صار "بلا مربى" ! وفقد القيم الاخلاقية حتى صار الحذاء الذي يضربونه به يصرخ : "بأي ذنب أضرب" ؟

@philabouzeid

Wednesday, September 14, 2016

هل مات لبنان ؟



هل مات لبنان ؟

في رأسي كلمات عديدة وأفكار تتخبّط في مساحة لا تقلّ عن بضع سنتمرات. في رأسي دوّامة ... لا بل إعصار من المشاعر تعصف بي حيناً الى التفاؤل وتشدّني أحياناً كثيرة الى التشاؤم... لا بل الى السواد والعدم. لبنان... ما الذي يجعلنا نحبّه الى درجة التخلّي عن كل مغريات الكون والبقاء متمسكّين بحبيبات من ترابه المخلوط بزوم الزبالة والمياه الآسنة المتسربّة أينما كان في عشوائية هدّامة قاتلة مسرطنة ؟


ما هو هذا الرابط البيولوجي-النفسي الذي يجعلنا نتمسّك به رغم كل الفوضى والبشاعة والصخب والتلوّث السمعي والبصري والبيئي الذي بات يلفّنا حتى الاختناق ؟!

ما هو السرّ الذي يجعلنا نعشقه حتّى الثمالة... ونلعنه حتى الكفر في آن؟
أبحث وأسأل وأتفرّج ... وأصمت ثم أحاول الكلام ... وأجدني مغردّاً وحيداً خارج السرب.

إن تحدّثت عن ظواهر اجتماعية – تربوية لا تشبه "لبنان" الذي نعرف والذي ربينا عليه... يأتيك البعض ليقول "أنطروا ذاك المتخلّف يحاضر في المواضيع التربوية والثقافية والعالم بات واحداً والعولمة نقلت العادات والتقاليد من أقاصي الأرض الى أعالي الجبال اللبنانية".
إن تحدّثت في التغييّرات الديمغرافية التي تشكّل خطراً على الهويّة قالوا عنك "عنصري".
إن تحدّثت في ضرورة قيام الدولة وكفّ يد الميليشيات قالوا عنك "واهم وحالم".
إن تجرأت وتكلمّت عن شكل النظام المهترىء وضرورة اعتماد لا مركزية إدارية ونظام جديد، تهموك بالفدرالية والتقسيم... وما أدراك ما الفرق بين الاثنين.
وإن تحدّثت عن غلاء المعيشة والفقر والدعارة... قالوا لك "طول عمرو البلد هيك".
وإن فتحت ملف الفراغ الرئاسي واضمحلال الدور المسيحي المؤسسّ للكيان اللبناني نعتوك بالطائفي!
ماذا بعد ؟
ما المطلوب ؟
أن نسكت ونتفرّج على لبنان يذوب ؟

يا جماعة لبنان لم يعد كما كان.. وأخشى ما أخشاه أن نكون قد فقدناه إلى غير رجعة.
ترى هل مات لبنان ولم تصلنا ورقة نعيه بعد ؟
أتمنى أن أكون مهلوساً ! أتمنى أن يسمعني وديع الصافي وزكي ناصيف فيقولا لي : راجع يتعمرّ لبنان... لأنو قطعة سما عالأرض تاني ما إلا"
أتمنّى ولكن الأمنيات وحدها لا تنفع.
المطلوب فعل ! الفعل بحاجة لمن يفعل وفي بلادي لم نعد نفعل. صرنا نتفرّج. نغرق. نذوب. نضمحلّ. ننتهي. نموت. نتفرّج.

فيليب أبو زيد
14 أيلول 2016

Thursday, August 11, 2016

شابان ينجوان في أحراج غوسطا بأعجوبة

تمكّن شابين لبنانيّين من الهبوط بسلام بمظلةٍ
 كانا يمارسان هواية التحليق بالمظلة فوق جونية وكسروان او ما يعرف "بالبارا غليدينغ" وقد هبطا بسلام في أحراج بلدة غوسطا بعدما ساءت أحوال الطقس بشكل مفاجئ وارتفعت نسبة الضباب في المنطقة. 
الاهالي هرعوا لمساعدة الشابان والاطمئنان على صحتّهما وأكدا لهما انهما بخير. 

Saturday, July 16, 2016

شعب يجيد الانتظار !

يمرّ الوقت وتمرّ الأّيام ونسير بلا هوادة نحو اللاهدف في بلد اللامنطق واللارئيس واللاشيء. سنوات تمضي من عمرنا وعمر الوطن وعوض أن نتقدم نحو الأمام ترانا نرجع عقوداً الى الخلف... بلا هوادة.
أحياناً كثيرة أسأل نفسي : ما الذي يبقينا في لبنان؟ لماذا نحبّ هذا الوطن إلى حدّ التضحية بعمرنا وسنوات حياتنا وكأنّنا نمضيها في قاعة الانتظار ؟!
فكرّوا معي : كل ما نفعله وفعله آباؤنا وأجدادنا من قبلنا هو الانتظار.
انتظروا بداية أن يصبح لديهم وطناً فولد لبنان الكبير. انتظروا من بعدها أن يستقلّ هذا الكيان.. فكان الاستقلال-الهبة الذي سرعان ما فرطّنا به في الستينات ودمرّناه في السبعينات وحاولنا إعادة إحيائه في الثمانينات فغرق في حروب داخلية في التسعينات ليستسلم الى وصاية خارجية في الألفية الجديدة ويدخل بعدها أتون التفجيرات ... فالانسحابات والمطالبة من جديد بالاستقلال كما العودة الى الانتظار.
انتظرنا الاستقلال الثاني فأتانا بعد فاتورة دم دفعها خيرة شباب وقادة لبنان. انتظرنا بعدها العدالة ولا نزال ننتظر ولن ينتهي الانتظار.

أمورٌ كثيرة ننتظرها... ننتظر رأس البلد ( رئيس الجمهورية ) ننتظر الموازنة ، ننتظر الكهرباء وجابيها، ننتظر المياه وسارقيها ، ننتظر فاتورة الهاتف ومقرصنيه، ننتظر أن تزورنا الانترنت على ظهر السلحفاة بعد أن سبقتنا إليها شعوبُ تهكمّنا عليها وتهمناها بالتخلّف فصارت تنتج أضعاف عجزنا المالي وضعفنا الاقتصادي... انتظرنا وننتظر حلولاً عساها تأتينا من الخارج... أو الخوارج... ننتظر أن ينعم علينا أحدهم بحلَ ما أو بنظام جديد ... فنتّهم الدستور بأنه السبب بتخلفّنا ونتهّم العالم بانه خلف المؤآمرات لضربنا ونحن لا نعلم ( أو ترانا نعلم ولا نريد أن نصدّق ) أننا السبب في هريان كل شيء.
نحن شعب لا يجيد سوى الانتظار ... وبين انتظار استحقاق وآخر ... ننتظر.
سنبقى ننتظر حتى يأتي يوم القيامة.
في هذا اليوم العظيم سوف يسألنا ربّنا: ماذا فعلتم ببلد الأرز الذي اعتبرته ملكاً لي ومنعت موسى من الذهاب إليه وقدّست أرزاته وفيه صنعت أولى آياتي ... سنقول : انتظرناك يا ربّ واتكّلنا عليك لكنك لم تأتِ... فظننّا بأنك تخليّت عنّا ... فرحنا نرتكب المعاصي غير آبهين بالعقاب. سامحنا لأننا لم نعتد سوى الانتظار. 

فيليب ابو زيد

17-7-2016 

لعبة "بوكيمون غو" بين الإثارة والإدمان

أنشر في هذا المقال جزء من مقال في جريدة النهار حول لعبة بوكيمون غو


Pokémon Go لعبة عبر الهاتف الخليوي، وضعتها شركة Niantic وأفرجت عنها في كل أنحاء العالم في تموز 2016 للأجهزة العاملة بنظامي "iOS" و"آندرويد". ماهية هذه اللعبة أنها تنظم نشاطات تقوم على البحث عن الشخصيات الافتراضية لهذه السلسلة الكرتونية الشهيرة في الشوارع والمتنزهات والساحات العامة. وباتت أكثر الألعاب درّاً للأرباح بعد مرور ما يقرب من أسبوع على طرحها ضمن التطبيقات الإلكترونية في كلٍ من App store وPlaystore ما ساهم في زيادة قيمة أسهم "Nintendo" بنسبة 25 في المئة منذ طرح اللعبة. حمَّى هذه اللعبة وصلت إلى لبنان، جاذبةً اهتمام المئات من الشباب ومبعدةً إياهم عن تطبيقات التواصل الاجتماعي. جاد بات يتجول بالقرب من فروع شركة الكهرباء بحسب ما يخبر "النهار" إذ إنَّ "بوكيمون" بالنسبة إليه يوجد بالقرب من أماكن الطاقة"، في حين أنَّ يحيى تأخر في الوصول إلى مكتبه لأنه كان يبحث عن البوكيمون في محيط عمله، إذ يقول لـ"النهار" أيضاً إنه "ينتظر هذه اللعبة منذ عامين بعد الحديث عن إطلاقها عام 2014، إنها مرتبطة بطفولتي إذ كنت ألعب هذه اللعبة في التسعينات على الـ"نينتندو". يعتبر يحيى أنَّ للعبة على الهاتف الذكي ميزة فريدة إذ من المعروف أنَّ هذه الأنواع من الألعاب مرتبطة بالبقاء داخل المنزل أو ما يعرف بالـ (indoor game)، ولكن Pokémon Go تجعل اللاعب يتخطَّى الجدران ليختلط بالناس ويتجول في الطرق متعرفاً إلى عالم جديد ومناطق جديدة".

هذه اللعبة التي شغلت الملايين من حول العالم وصل صداها إلى الفضاء ما دفع بوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" إلى الإعلان عن عدم توافر هذه اللعبة لرواد محطة الفضاء الدولية لصعوبات تقنية بحسب ما أكَّد الحساب الرسمي في "تويتر" لمحطة الفضاء الدولية أن "الهواتف الذكية التي بحوزة طاقم المحطة مخصصة لأغراض الأبحاث العلمية فقط"، موضحاً "عدم وجود اتصال بشبكة الإنترنت على متن محطة الفضاء الدولية". فيما أشار تقرير لموقع "The Verge" إلى أن "ناسا تحظر على روادها استخدام أي من الهواتف الذكية في المحطة لاستعمالات شخصية".
الإثارة هي العنوان

نسأل الخبير في وسائل التواصل الاجتماعي فيليب أبو زيد عن الضجَّة التي أحدثتها هذه اللعبة وأسبابها، فيجيب في حديث لـ"النهار" بأنَّ "هذه الألعاب تثير مادة الدوبامين عند الإنسان وهي المسؤولة عن الإدمان وغالباً ما تكون السبب في إدمان المستخدم على مواقع الألعاب الالكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فايسبوك" وقد أضيف إليها عنصر الواقع المعزز لتصبح مسألة الإدمان مضاعفة". يقسِّم أبو زيد وسائل التواصل الاجتماعي علمياً إلى 6 فئات أساسية منها: أولاً، مواقع العمل الجماعي التي تعتمد على المجموعة لنشر وتدقيق المحتوى مثل موقع "ويكيبيديا" الموسوعة الحرة. ثانياً، مواقع التعبير الحرّ والمدونات المصغرة التي تمكِّن الناشر من مشاركة آرائه سواءً عبر تويتر أو من خلال المدونات مثل "بلوغر".ثالثاً، مواقع مشاركة المضمون التي يندرج ضمنها موقعا YouTube الشهير لتداول الفيديو و"دايلي موشين" للفيديو (Daily Motion) المشهور أكثر في أوروبا. رابعاً، مواقع التواصل الاجتماعي: فايسبوك الأكثر شهرة والذي بعكس ما يُعتقد لا يختصر وحده وسائل التواصل الاجتماعي بل هو جزء منها بحسب هذا التصنيف. خامساً، مواقع الألعاب الإلكترونية التي تسمح للمستخدمين بالدخول واللعب إلكترونياً وخوض المعارك المرئية معاً وشراء الأسلحة والغوص في نزاعات وحروب تأخذ المستخدم إلى عالم آخر ومنها مثلاً لعبة world of warcraft. وسادساً، العالم الافتراضي الذي يخوٍّل المستخدمين خلق حياة رديفة ولكن مرئية لهم واختيار الشخصية المناسبة لهم مع شراء وبيع المنتجات مرئياً إلى ما هنالك من تواصل مع المستخدمين ونذكر من هذه المواقع secondlife.com"، ويضيف: "أما إذا اردنا تصنيف لعبة Pokémon Go فيمكن أن تندرج من ضمن الفئتين الخامسة والسادسة أي إنها تجمع بين العالم الافتراضي والألعاب الالكترونية مضاف إليها عنصر العالم الواقعي ما يعرف بالـ Virtual Reality أو"الواقع المعزَّز" (augmented reality). وهذا النوع من الألعاب ثبت أنه يستقطب جماهير واسعة خصوصاً من فئة المراهقين. كما تعتمد هذه اللعبة على المكان الجغرافي للاعب بحيث يصبح المرء بحاجة إلى الولوج إلى أماكن غالباً ما يعرفها ومرَّ عليها ولكن من دون أن تعني له شيئاً من قبل. أما اليوم فأضافت اللعبة عنصر المفاجأة أو التشويق لأنَّ اللاعب يبحث عن البوكيمون بهدف القضاء عليه في تلك الأماكن التي يعرفها".

Monday, May 30, 2016

You Only Have One Life

Whether you are starting your day, or you are just going to sleep...
you're too tired to think... or too busy to read ...
know that "you only have one life" and don't ever miss any chance , any moment , any day to be happy , to smile , and to say "I LOVE YOU" to people you really care about .

This is my Quick note today, read it every day .. Remember to BE HAPPY no matter what happens.
As long as you wake up in the morning... Say GOD I Love you .. & Start over again.


@philabouzeid


Thursday, April 28, 2016

ملكة جمال إسرائيل في الصالات اللبنانية !!

اذا اردت البحث عن آخر الأفلام التي تعرض في الصالات اللبنانية ، تطالعك اللائحة التالية : 
ملفت في الصورة اعلاه فيلم : أهلاً وسهلاً في لبنان وإلى جانبه مباشرة صورة فيلم "كريمينال" الذي تلعب فيه دور البطولة ممثلة تدعى "غال غادوت" وللوهلة الأولى ... يبدو كل شيء طبيعياً ... لكن لو أردنا البحث قليلاً عن هذه الممثلة لتبيّن معنا أنها 
ملكة جمال "إسرائيل" للعام 2004  !!!! فـ 
Welcome to Lebanon !! 

كيف نقاطع مثلاً جاد المالح ونمنع حفلاته في لبنان ونسمح لأفلام أن تأتينا الى لبنان ولا نتأكد ممّن يلعب فيها أدوار البطولة ومن الذي يقرر المعايير ويمنع ويسمح بدخول الفنانين الى بلادنا ؟  ...
يبدو أن لبنان فقد البوصلة الثقافية بعد أن فقدها في السياسة والاقتصاد ويبدو أن الـمجرم الوحيد في النهاية ، ليس عنوان الفيلم ، بل من يساهم في سحق الثقافة اللبنانية ويعززّ التطبيع ... فإن كان على علم مصيبة وإن لم يكن .. فألف مصيبة ومصيبة ! 
يجب توحيد المعايير وعدم تبسيط الأمور على قاعدة الفن والسياسة لا يلتقيان. خاصة وان كان الفنان ممثل رسمي لبلده ... 
 والف تحية لبلاد الأرز

مع محبتي

فيليب أبوزيد
@philabouzeid

Friday, March 4, 2016

إعلانات تلفزيونية على فيسبوك...




هل تقضي وسائل التواصل الاجتماعي على الإعلانات التلفزيونية؟

مطلع شهر تشرين الأول 2015 أعلن موقع فيسبوك عن خاصّية جديدة تضم قائمةٍ من المنتَجات الإعلانية الجديدة، التي تهدف في معظمها لجذب المعلنين من المحطّات التلفزيونية إلى الشبكة الاجتماعية التي يزيد عدد مستخدميها الناشطين شهريّاً عن 1.5 مليار مستخدِم.

و صُمّمت هذه الخيارات الإعلانية لتكون متاحةً أيضاً على خدمة مشاركة الصور، "إنستغرام" للاستفادة من نقاط القوّة التي تملكها الشبكة الاجتماعية على الأجهزة المحمولة والتي استملكها فيسبوك منذ عامين بقيمة مليار دولار أميركي.

السؤال الأهم هنا : ما مصير التلفزيون أمام هذا التحدّي الجديد لفيسبوك ؟ وأي مستقبل للإعلانات التلفزيونية بعد أن غزا الفيسبوك فئات المجتمع بأكملها من خلال الهاتف النقّال ؟

إن العالم اليوم يتوّجه نحو السرعة ومعظم الناس باتت تملك هواتف ذكية ونقّالة وبالتالي فإن تطبيق فيسبوك بات بإمكانه أن يحلّ مكان التلفزيون وبات أداة التواصل بين الشركات المعلنة والزبائن. وتحاول شركة فيسبوك اليوم أن تقنع الناس بأنه من الأفضل لهم إنفاق أموالهم على إعلانات الأجهزة الذكية بدلاً من الإعلانات التلفزيونية، مع قضاء المستخدمين، خاصّةً الشباب منهم، المزيد من الوقت على هواتفهم مقارنةً بمشاهدة التلفاز.

ويشهد الإنفاق على الإعلانات المرئية الرقمية نموّاً سريعاً، مع توقّعاتٍ بأن ينمو بنسبة 13%، إلى قرابة 15 مليار دولار بحلول عام 2019، بحسب شركة "إي ماركيتر" eMarketer. بالمقابل، يُتوقَّع أن ينمو الإنفاق على الإعلانات التلفزيونية بنسبة 2% فقط، إلى 78 مليار دولار خلال المدّة نفسها في مؤشر واضح إلى أن المستقبل الفعلي بات على الشاشة الصغيرة في الهاتف وليس على شاشة التلفزيون الصغيرة في المنزل. 
 

لماذا يتفوّق الإعلان الرقمي على التلفزيون؟

يتفوق الإعلان الرقمي على نظيره التلفزيوني فيما يتعلق بإمكانية استهداف شريحة بعينها من المستخدمين،
وهذا ما يعرف بالـ Targeted marketing  مثل النساء اللواتي تترواح أعمارهن بين 18 إلى 35 عامًا واللواتي يتسوَّقن على موقع إلكتروني محدد وهو ما لا يمكن للتلفزيون أن يوفرّه.

إن نجاح هذه الخدمات اليوم قائم على سهولة جعل المستخدم user أن يخلق الاعلان الذي يريد وأن يقوم بالتسويق بنفسه له من خلال مبالغ ضئيلة من المال. هذه النظرية التي يعتمدها فيسبوك اليوم هي أنه يضع قاعدة البيانات والمعلومات الخاصة به بمتناول المستخدمين تماماً كما تقوم أي شركة إعلانات عند التسويق لأي منتج كان عبر الوسائل التقليدية. قوّة فيسبوك هي في أنه بإمكانه الوصول بطريقة أسهل وأسرع للزبون وهذا ما يجعله ينافس بقوّة التلفزيون اليوم.

كيف يمكنك الاستفادة من فيسبوك للتسويق لمنتجاتك أو خدماتك ؟ 

 
الخطوات اليوم سهلة أمامك عزيزي القارئ، إذا كان لديك عمل قيد الإنشاء أو تعمل على تسويق خدمة معيّنة تعتمد على الزبائن ، يمكنك اتباع الخطوات التالية :

1-    خلق صفحة مجانية على فيسبوك من خلال facebook pages
2-    اختيار الفئة التي تنوي أن تختص بها هذه الصفحة : هل هي لتسويق منتجات معيّنة   product أو لتمثل شركة ما أو مؤسسة أو حتى صفحة شخصية ... الأمر متاح من خلال الخيارات العديدة التي تقدّمها هذه الخدمة.
3-    بعد خلق الصفحة ، قم بإضافة أصدقائك على بروفايلك الخاص من خلال Invite ويمكنك أن تطلق حملة إعلانية لمزيد من المعجبين على الصفحة من خلال ما يعرف بالـ Page Promotion أو تسويق للصفحة ( وهنا يمكنك تحديد الفئات العمرية المستهدفة بحسب المكان والجنس والعمر ) وهذا ما يسّهل عملية الوصول الى الزبائن.
4-    بعد تكوين النواة الاساسية للصفحة قم بإعداد مجموعة عناوين مرفقة بصور تشكّل الموادّ الاساسية للصفحة والتي يجب أن تحتوي على صور أو فيديو أو رسائل الى الزبائن تشرح من خلالها ماذا تقدّم لهم من خدمات مع احتمال القيام بحسومات لأول 10 زبائن يتصلّون ويزورون المتجر ( ألخ ) .
5-    استخدم خاصّية الـ BOOST التي تتيح لك الوصول الى 5000 مستخدم وأكثر أحياناً بمبلغ لا يتعدّى 5 $ أميركي لا غير.


فيليب أبوزيد
خبير في وسائل التواصل الاجتماعي

من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...