Friday, May 19, 2017

“Shapers of the world… Are you ready” ?




“Leaders of today must be responsive to the demands of the people who have entrusted them to lead, while also providing a vision and a way forward, so that people can imagine a better future.”
Pr. Klaus Schwab. Founder of the World Economic Forum. 

In the world today, we have people who lead… and people who follow. Very few people come to the world economic forum to be followers or to sit in the back seat. Everyone here wants to be at the drivers’ seat. That’s what the global shapers told the founder of the largest multi-stake holder community in the world, Pr. Klaus Schwab in their “meet the leader” session in the Dead Sea, Jordan. 


In a world full of transformation and change, we should ask ourselves: Are We Ready?
Are we ready to face the new challenges of technology? Are we ready to find cure to new diseases? Are we ready to solve nuclear crisis? Are we ready to eliminate poverty by 2030? Are we ready to listen to the voices of younger generations who now have the knowledge and ability to advance more than any time before…? Are we ready to create leaders who can make the world a better place to live in?

In May 2007, I had the opportunity to participate at the 1st world economic forum on the Middle East here in Jordan. We were around 16 young people chosen from different countries in the region. Back then, I was still a university student filled with passion and dreams and committed to changing the world.

 Ten years later, I return to the WEF as a global shaper part of the Beirut Hub to see around me a whole community of shapers trying to “shape a better world”. Our community is growing. Our ideas found better place to prosper and flourish. Everyone is doing their best to create the change. What I found today is that change is already happening. We don’t have to wait for governments to appoint those rising young figures in high positions in order to create the change they want, everyone is entitled to begin a revolution in their field. 


Have an entrepreneurial spirit in every domain you work at. Dare new ideas. Explore new horizons and start wherever you are shaping this new world you want.
Your effort will be noticed and people in your community will relate to you more than any leader NOT doing what they should be doing first in the first place.
“Big issues cannot be solved by governments anymore today. They cannot be solved by business alone. You have to engage the civil society and more, you need to listen to the younger generations”. With these words pr. Schwab summarizes his speech in front of global shapers and insisted on promoting 3 big values:
1- The Respect of human dignity.
2- Serving the community more than yourself.
3- Be ready to face the challenges of the next generations.

Shapers of the world, Are you READY?



Jordan, May 20, 2017

Tuesday, May 16, 2017

رانسوموير فيروس العصر ... هذه خطواتك للحماية !




يضج العالم منذ مطلع الاسبوع الثاني من شهر أيار بفيروس جديد اسمه "رانسوم وير" فما هو هذا الفيروس وكيف يعمل؟
إنه تماماً مثل الخاطف الذي يتسلّل الى الضحية ويخطفها ويقوم بطلب فدية بالمقابل. 

يدخل الفيروس الى الكومبيوتر من خلال الايميل او الملفات المرسلة والمصابة التي لا يتمكن المستخدم؛  من معرفة انها فيروس؛ ومن ثم يتسللّ الى البيانات والملفات ويقوم بتشفيرها ووضع قفل عليها. 


تظهر من بعدها الرسالة التالية للمستخدم :



لكي يستعيد ملفاته لديه مهلة محددة من الزمن وهنا تحدد قيمة الفدية. عليك الدفع بواسطة العملة الالكترونية المسمّاة token او bitcoin وهذا النوع من العملة من الصعب تعقّبه.
الأمر الذي يفتح الباب أمام العديد من التساؤلات حول العالم الالكتروني والافتراضي الذي نعيش فيه وحول مستقبل الداتا والمعلومات !! 




شركة ويندووز العالمية اصدرت تحديثاً للبرامج المكافحة للفيروسات المشابهة كما أن البرامج المخوّلة حماية الكومبيوتر عادةً باستطاعتها مواجهة هذا الفيروس اذا كانت محدثّة ومفعّلة ومن هنا يجب القيام بالتالي بشكل سريع لحماية نفسك او شركتك:

أولاً: وضع الملفات الهامة على hard disk مفصول عن الكومبيوتر بحد ذاته وذلك لحفظه بعيداً من الشبكة والعرضة للتلف. 

ثانياً: عليك تحديث وتحميل الـ Anti-Virus أو Windows Defender الموكل حماية الكومبيوتر من الفيروسات المدمّرة. 

ثالثاً: عدم تلقي رسائل وفتحها من جهات غريبة وغير مألوفة أو طلبات غير مألوفة من أشخاص تعرفهم.
مثلاً: أنقر هنا لتراني بثياب البحر أو أنقر لتنزيل صورك العارية أو أدخل المعلومات والبيانات الذاتية لتحديث ملفك لدى البنك أو ... أو.. 

رابعاً: اذا تلقيت بريداً الكترونياً غريباً اتصل بمرسله  وتأكد. 

خامساً: حدّث الخصوصية ومعايير الأمان على حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي. 




لبنان ليس بمنأى عن هذا الفيروس وسنوياً يسجّل مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية حوالي ٥٠ حالة وتتم ملاحقتها اما عن أنظمة الدفاع فالشركات الكبرى تتمتّع بنظام حماية متطّور أما على صعيد الدوائر الحكومية والرسمية فلحسن الحظ ان معظم ملفاتنا الشخصية والمعاملات لا تزال تحفظ بالطريقة التقليدية التي تتآكلها الغبار والعتّ


 وربما في هذا الموضوع ينطبق المثل القائل : "ربّ ضارّة نافعة " !

من لبنان الكبير الى لبنان الجديد

  كتب الكثير في المئوية الاولى للبنان التي ترافقت للأسف مع انفجار من اكبر الانفجارات (غير النووية) في العالم. انفجار محا معالم العاصمة التي ...